العراق/باريس /وطننا

وصلت الى مطار شارل ديغول في العاصمة الفرنسية باريس 27 إيزيدية وأطفالهنّ من ضحايا تنظيم داعش الارهابي لبدء حياة جديدة في ذلك البلد.

جاء ذلك حسب بيانين منفصلين صدرا عن وزارتي الخارجية والداخلية الفرنسيتين.

وتُعدّ هذه / حسب بيان لوزارة الداخلية الفرنسية/ المجموعة الأخيرة من نساء إيزيديات تستقبلهنّ فرنسا في إطار برنامج استقبال وُضع أواخر عام 2018.

وانتقلت إلى فرنسا مائة امرأة مع أطفالهنّ بعد تعهّد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمام الإيزيدية نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2018 والتي كانت ضحية للتنظيم الارهابي.

من جانبه قال مدير مركز الأزمة في الخارجية الفرنسية إريك شوفالييه أثناء حفل استقبال مقتضب إثر نزول النساء وأولادهنّ من الطائرة الآتية من إقليم كردستان العراق : أهلًا وسهلًا بكنّ في فرنسا.. سيذهب أطفالكنّ إلى المدرسة، سيكون لكنّ أصدقاء .. أنتنّ في منزلكنّ.

وكان ماكرون استقبل في باريس نهاية تشرين الأول 2018 الشابة العراقية نادية مراد التي كانت من سبايا تنظيم داعش، وأصبحت سفيرة الأمم المتحدة لكرامة ضحايا الاتجار بالبشر، وتعهد أمامها، بأن بلاده ستستقبل 100 إيزيدية منهن عشرون قبل نهاية عام 2018.

والإيزيديون مجموعة دينية، يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، ويعيش منهم مجموعات أصغر في تركيا وسوريا وإيران وجورجيا وأرمينيا.