وكالات / وطننا /

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، اليوم الثلاثاء، بأن بلاده لا تسعى لمواجهة مسلحة مع الجيش التركي.

ودعا المعلم خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصيني وانغ يي في بكين ” المجتمع الدولي أن يقف في وجه الإرهاب الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على سوريا والصين وإيران وفنزويلا ودول أخرى””.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت، في وقت سابق، أنها ردت على هجوم بقذائف الهاون استهدف نقطة مراقبة تابعة لتركيا في مدينة إدلب السورية.

وذكر بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، أنه “تم إطلاق قذائف هاون من المنطقة التي تقع تحت سيطرة الجيش السوري على نقطة المراقبة التركية التاسعة في إدلب، ونعتقد أن الهجوم متعمد”.

وأضاف البيان: “تم الرد بالأسلحة الثقيلة، والهجوم لم يسفر عن أي خسائر بشرية، وإنما ألحق أضرارا مادية بنقطة المراقبة”، مؤكدا أن أنقرة تواصلت مع موسكو بشأن الهجوم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أن بلاده ستواصل أعمالها حول منبج وشرق الفرات بشكل صارم، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بوعودها مع تركيا بشأن منبج.