العراق / بغداد / وطننا /

صدقت محكمة تحقيق الكرخ المختصة بنظر قضايا الإرهاب اعترافات ثلاثة متهمين بقتل مدير الدائرة المالية في الحشد الشعبي (قاسم ضعيف)، مبينة أن بين القتلة مقاول اعترف بقتل المجنى عليه بسبب “تأخر صرف مستحقات مالية”.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى في بيان ان “محكمة تحقيق الكرخ صدقت اعترافات ثلاثة متهمين بقتل مدير مالية الحشد الشعبي”، لافتا أن “احدهم مقاول وآخرين ينتسبان للأجهزة الأمنية تجمعهم مصالح مالية مشتركة”.

وأضاف بيرقدار بحسب الاعترافات التي دونتها المحكمة أن “المتهم الذي يعمل مقاولاً كان قد حصل على عقد مقاولة بترميم احد مقرات الحشد الشعبي في منطقة التاجيات، وقام بإشراك أصدقائه المتهمين الآخرين، وبسبب تأخر صرف المستحقات المالية ومراجعتهم المجنى عليه لأكثر من مرة قرروا الحصول عليها بالقوة”.

وتابع بيرقدار ان “المتهمين أقدموا على الهجوم على منزل المجنى وقتله وسرقة مبالغ مالية ومخشلات ذهبية”.

ولفت المتحدث الرسمي إلى ان “المتهمين اعترفوا بارتكابهم جريمة القتل وضبطت القوات الأمنية في منزل احد المتهمين مبالغ مالية ومخشلات ذهبية والسلاح الشخصي للمجنى عليه وكذلك السلاح المستخدم في الجريمة مع تطابق بصمات الأصابع وإجراء كشف الدلالة”.

وخلص المتحدث الرسمي الى أن “محكمة تحقيق الكرخ المختصة بنظر قضايا الإرهاب أصدرت أوامر قبضها ووجهت التهم لهم وفق المادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005”.