العراق / بغداد / وطننا /

بحث وزير الهجرة و المهجرين نوفل بهاء موسى مع وكيل وزير التنمية الاقتصادية الالماني ييگا سبل التعاون المشترك للنهوض بواقع العوائل النازحة و العائدة خصوصا تلك العوائل التي هاجرت الى ألمانيا ،وعودتها الى البلاد بصورة طوعية .

و اكد الوزير خلال استقباله الوزير الالماني في مقر الوزراة صباح اليوم ، سعي الوزارة الى تأمين عودة جميع النازحين و المهاجرين طوعيا الى اماكن سكناهم الاصلية و توفير الاحتياجات اللازمة لهم ، مشيرا الى ” ان حجم الدمار الكبير الذي لحق بالمدن التي سيطرت عليها عصابات داعش الإجرامية تحتاج الى جهود جبارة من الحكومة العراقية و الدول الساندة للعراق و المنظمات الدولية و المحلية لاعادة اعمار تلك المدن، فضلا عن تقديم المساعدات الاغاثية و الانسانية للاسر النازحة و تشجيعها على العودة “”.

واشار الى :” ان هذه الجهود تتحقق في عدة آليات بضمنها توفير المشاريع المدرة للدخل و اعادة اعمار المدن المدمرة ، اضافة الى توفير فرص عمل لابناء النازحين عن طريق مشاريع اعادة الاعمار “.

وفي ما يخص المهاجرين العراقيين الى المانيا بين الوزير ان ” لدينا اعدادا كبيرة من العراقيين في المانيا ولديهم مشاكل جمة نسعى بالتعاون مع الحكومة الألمانية لحلها ،و تشجيعهم على العودة الطوعية ، لا سيما الذين رفضت طلبات لجوئهم و عدم استطاعتهم العودة الى البلاد ” .

أما بشأن الاقليات كالايزيديين و المسيحيين و الشبك الذين تعرضوا للعنف و التهجير من قبل عصابات داعش الارهابية اوضح موسى ان ” هذه الاقليات تعرضت الى ابادة جماعية على يد تلك العصابات الظلامية مما دفع اعدادا كبيرة منهم الى اللجوء الى دول الخارج ، اضافة الى نزوح بعضهم الى محافظات البلاد و الكثير منهم استقر في تلك المحافظات و تصعب عليهم العودة الى مناطقهم ” ، عازيا اسباب ذلك الى الدمار الذي لحق بمدنهم و بكنائسهم الى جانب دور العبادة ، مؤكدا ضرورة الاسراع باعمار المدن المدمرة خصوصا البنى التحتية لها لتحقيق عودة كريمة لتلك الاسر .

من جانبه اشاد ييگا بجهود الوزارة وما قدمته للنازحين فضلا عن تحقيق عودة كبيرة جدا وبوقت قياسي الى مدنهم الاصلية ، واصفا هذا العمل الكبير الذي قامت به الوزارة بانه محل فخر لها ، مؤكدا استمرار حكومته بالعمل المشترك مع الحكومة العراقية ممثلة بوزارة الهجرة و المهجرين لمساعدة النازحين و المهاجرين و تشجيعهم على العودة الطوعية .