العراق/بغداد/وطننا

اعلن وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الامير الحمداني، اطلاق دراسة معمقة لاستثمار البيوت الثقافية التابعة للوزارة في عموم البلاد، مشيرا الى امكانية تحويلها الى متاحف تراثية او منتديات تستطيع العائلات العراقية زيارتها.

وقال الحمداني ، إنه ” تم تشكيل لجنة وزارية ضمت ممثلين عن دوائر هيئة الاثار والتراث والعلاقات الثقافية العامة والقانونية للنظر في موضوع البيوت التراثية في العاصمة ، العائدة لوزارة الثقافة او امانة بغداد او محافظة بغداد أو وزارة المالية “، مبيناً انه “سيتم جرد البيوت او القصور التراثية اولا لمعرفة الجهات الشاغلة لها وماهية هذا الاشغال ثانياً”.

واضاف ، في بيان صحفي ، ان ” البيوت التراثية منها في شارع حيفا ذات الموقع المركزي والتي يمكن ان تكون ملتقيات او منتديات او متاحف تراثية تؤمها العوائل البغدادية، بالاضافة للبيوت والقصور التراثية في شارع الرشيد، منطقة الميدان، البتاويين، الشيخ عمر، شارع ابي نؤاس وغيرها من الاماكن التراثية “، مبينا إن “هذه المراكز ستكون عاملاً مالياً يعاضد الموازنة العامة ورافداً لدعم فعاليات ونشاطات الوزارة الثقافية المتنوعة من جهة وتسهم في بث الثقافة العراقية في شوارع العاصمة واحياء لياليها الجميلة بما يتناسب وتاريخها التليد بكونها عاصمة الثقافة العربية على مر العصور ، من جهة اخرى”.

ومن المزمع ايضاً أن تتحول اعمال اللجنة الوزارية الى دراسة واقع البيوت التراثية في المحافظات ومن ثم  التركيز على القصور الرئاسية في بغداد والمحافظات لتحويل البعض منها الى متاحف للعهود السياسية السابقة التي حكمت العراق والبعض الاخر الى مراكز للثقافة والفنون او ملتقيات ومعارض ومكتبات ثقافية عامة.

يذكر ان الحمداني وجه بتأهيل وتخصيص العديد من الابنية لمختلف الفعاليات والمؤسسات ، منها تحويل قصور تراثية في شارع الرشيد إلى متحف للزعيم عبد الكريم قاسم ومقرٍ لنقابة الفنانين العراقيين، وتحويل قصر رشيد عالي الگيلاني التراثي في الأعظمية الى مركز للفرقة السيمفونية الوطنية العراقية وتحويل قصر الشاوي في الكريمات الى المجمع العربي للموسيقى .