العراق / بغداد / وطننا /

نفت هيئة الحشد الشعبي،اليوم الخميس، علاقتها بعمليات تهريب النفط التي تحدثت عنها قناة (الحرة) ، مؤكدة احتفاظها بحقها القانوني في مقاضاة القناة.

وذكر بيان للهيئة ، إن “هيئة الحشد الشعبي تبدي استغرابها واستنكارها الشديدين لتقرير قناة (الحرة) الأميركية بشأن تهريب النفط والذي تعمد الزج باسم قوات الحشد الشعبي بشكل مسيس،مؤكدا أن التقرير تضمن مغالطات كبيرة لا أساس لها من الصحة، خصوصا ان ملف تهريب النفط هو أحد ابرز الملفات الشائكة في البلاد منذ عام 2003 وقبل تأسيس الحشد الشعبي أصلا”.

وأشار الى انه “سيجد المشاهد للتقرير أنه يفتقد إلى أدنى معايير المهنية الإعلامية حيث كان رأي الحشد الشعبي غائبا في التقرير، ولم تكلف القناة نفسها بأن تتصل بالهيئة او مديرية الإعلام من اجل الرد على تلك المزاعم والادعاءات”.

واوضح ان “الزج باسم الحشد الشعبي في هذا الملف يندرج ضمن محاولات الإساءة والنيل من قوات الحشد الشعبي التي كان لها الدور الابرز في حماية الثروة النفطية وإيقاف تجارة داعش بها”.

وبين دور الحشد في “تحرير أبرز المصافي والمنشآت والحقول النفطية في البلاد بينها مصفى بيجي، واحباط عشرات العمليات لتهريب النفط الخام في قواطع العمليات والمسؤولية في مختلف المدن والمحافظات”، لافتا الى أن “الهدف من هذه التقارير الإعلامية بات واضحا ومكشوفا ولا تنطلي ادعاءاتها ومزاعمها على أحد”.

وأكدت الهيئة بحسب البيان انها “تحتفظ بحقها القانوني في مقاضاة القناة التي لم نكن نرجو ان تدشن مرحلتها الجديدة بهذا النوع من المزاعم والأكاذيب التي سيضر بسمعتها ومصداقيتها قبل من استهدفتهم في تقريرها”.