ذكرت تقارير إعلامية، أنَّ باريس سان جيرمان، يسعى بقوة لوأد الصراعات، التي اندلعت مؤخرًا بين إدينسون كافاني، ونيمار دا سيلفا، نجمي الفريق الفرنسي.

وبدأت الخلافات، على خلفية النقاش الحاد بين كافاني، ونيمار، خلال إحدى المباريات حول أحقية أحدهما في تنفيذ ركلة جزاء، ليتطور الأمر بعد ذلك لمشاجرة داخل غرفة خلع الملابس.

ويعتبر كلا اللاعبين من النجوم الكبار في عالم كرة القدم، لذلك فهما يتمتعان بنهم كبير لتسجيل الأهداف في جميع المباريات، لكنَّ أحد بنود المكافآت في عقد كافاني، يُزيد من سخونة صراعهما.

وينص عقد كافاني، على تقاضيه مليون يورو إضافية، إذا فاز بلقب هداف الدوري الفرنسي، ولهذا يرغب النادي الباريسي في معالجة الصراع بين اللاعبين، بتعديل هذا البند.

وكشفت صحيفة “ليكيب” عن أنَّ مجلس إدارة سان جيرمان يرغب في إضافة بند مماثل لعقد نيمار يتعلق بصناعة الأهداف، كي يتعاون اللاعبان في الفوز بمكافأة تجمع بين أفضل هداف، وأفضل صانع لعب.

وبهذا الشكل، سيضمن باريس سان جيرمان، تعاون مثمر بين اللاعبين في الملعب.

أما فيما يتعلق بالعلاقة الشخصية بين النجمين الأوروجوياني والبرازيلي، طلب ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان، من انتيرو هنريكي، مدير الكرة بالفريق، دعوة نيمار، وكافاني، والمدرب أوناي إيمري، لعقد اجتماع اليوم الأربعاء، لوضع حد لهذا الصراع.