العراق / بغداد / وطننا /

عدّ النائب عن كتلة الصادقون عدي عواد الضربة الأمريكية نهاية ما وصفها بـ “الحرب الباردة” بين “الاحتلال الأمريكي” و “فصائل المقاومة” مشيرا إلى وجود فصائل أعدت العدة والعدد للمواجهة المسلحة.

وقال عواد في تصريح صحفي إن بقاء القوات الأمريكية في قواعد محصنة لايحمي جنود الولايات المتحدة من القتل مشيرا إلى أن انها “إذا أرادت حلا سلميا فعليها الرضوخ لقرار مجلس النواب والحكومة بجدولة خروجها من البلاد بالتواصل مع الجهات الرسمية”.

وأضاف “أن القوات الأمريكية بعد قرار البرلمان والحكومة أصبحت تمثل قوات احتلال” عازيا بقاءها إلى “التعنت وعدم وجود موقف من الأمم المتحدة ومجلس الأمن لكونه مسيطر عليه من قبل الأمريكيين ما زاد في تماديهم”.

واشار إلى أن وجود الشركات والقوات الأمريكية يعتبر حربا معلنة على أبناء الشعب العراقي.