العراق / بغداد / وطننا /

وصف عضو مجلس النواب عن كتلة الجيل الجديد المعارضة سركوت شمس الدين ظهور بزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني خلال احتفالية تنصيب الرئيس الجديد للاقليم بالـ/ مهزوم /.

وقال شمس الدين في بيان صحفي ان ” انهزامية مسعود بارزاني خلال احتفالية التنصيب كانت بادية على وجهه وهي لم تأت من فراغ،وانما كان سببها الضغوطات التي مورست عليه من الدول الاجنبية لاجباره على ترك كرسي الرئاسة بعد ان كانت لديه رغبة بالبقاء في هذا المنصب الى اخر يوم في عمره.”.

واكد ان ” حقبة رئاسة مسعود بارزاني للاقليم كانت الاسوأ سياسيا وديمقراطيا في تاريخ اقليم كردستان،بعد ان افتعل الكثير من الازمات سواء مع الحكومة الفيدرالية او الدول الاقليمية الاخرى،كان اخرها استفتاء استقلال اقليم كردستان الذي عارضته جميع الدول الا انه اصر على اجراءه مما تسبب بحصول ردود افعال سلبية تجاهه هو شخصياً والاقليم،واحلال النظام القبلي بدلاً من المؤسسي،ومنع التصويت على دستور الاقليم،والتستر على المجرمين الذي حاولوا تكميم الافواه الحرة بقتلهم صحفيين انتقدوا بعض الساسة الذين عاثوا فساداً بالاقتصاد والثروات الطبيعية،وغلق ابواب برلمان الاقليم وعدم السماح لرئيسه بالعودة لان الأعضاء ارادوا مناقشة تحديد مدة ولاية الرئيس وصلاحياته بعد ان فاقت الحدود القانونية.”.

وكان رئيس حكومة الاقليم السابق نيجيرفان بارزاني ادى امس الاول اليمين القانونية رئيسا للاقليم في احتفال كبير حضره رئيسا الجمهورية والبرلمان ورئيس تحالف الاصلاح والاعمار عمار الحكيم اضافة لعدد كبير من النواب والسياسيين من المركز والاقليم.