بحث نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، ووفد اقليم كردستان الزائر لبغداد، مسالة استفتاء استقلال الاقليم وكذلك العلاقات بين بغداد واربيل.

وذكر المكتب الاعلامي لنائب رئيس الجمهورية، في بيان له، اليوم (16 اب 2017)، ان “المالكي، استقبل في مكتبه ببغداد، وفد إقليم كردستان الذي يترأسه عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، روز نوري شاويس”، مضيفا أن الجانبين عقدا اجتماعا بحثا فيه مستجدات الإوضاع السياسية والامنية في البلاد، وتبادلا وجهات النظر بشأن العلاقات بين بغداد واربيل”.

واوضح البيان، أن المالكي “شدد خلال الاجتماع على ضرورة اتباع الطرق القانونية والدستورية في حل الخلافات والإشكاليات المتعلقة بالاستفتاء او اي قضية اخرى، وأكد حرصه على ايجاد مخرجات تحفظ للجميع حقوقه بما يضمن وحدة العراق والتعايش بين جميع المكونات”.

واشار نائب رئيس الجمهورية، الى ان “المنطقة تواجه تحديات كبيرة، لذا يتعين على الجميع توحيد الصفوف والعمل على ايجاد بيئة داعمة لحل المشاكل العالقة وتمتين العلاقات الأخوية واحترام مبادئ الدستور”، بحسب البيان.

وكان وفد كردي من اقليم كردستان، وصل بغداد الاثنين الماضي، والتقى كلا من رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس البرلمان سليم الجبوري.

يذكر أن حراك (لا ـ في الوقت الحالي) أعلن، الاحد الماضي، أن الوفد الكردي المفاوض الذي يتجه الى بغداد لا يمثل حتى نصف سكان الاقليم.

وذكر بيان صادر عن الحراك في 13 آب 2017 أنه “من المقرر ان يتوجه وفد حزبي الى العاصمة بغداد للتباحث بشأن الاستفتاء والمشاكل العالقة بين المركز والاقليم ونحن في حراك (لا ـ في الوقت الحالي) نعلن للجميع أن الوفد لم يتم تحديد أعضائه من قبل اية جهة شرعية أو منتخبة، والجميع على يقين بأن الرئاسات الثلاثة في الاقليم فاقدة للشرعية”.

وأضاف البيان أن “الوفد لايمثل شعب كردستان ولا يحق له نهائيا أن يتباحث نيابة عن سكان الاقليم مع أية جهة سياسية في العراق”.