العراق / بغداد / وطننا /

كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة، الخميس، تهديد مدير الاتصالات بمكتب رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني بقطع الانترنت ب‍العراق حال استمرار الحظر الجوي على مطاري أربيل والسليمانية، مشيرة الى ان وزير الاتصالات هو الذي سلم البارزاني ورقة ضغط يستخدمها ضد الحكومة العراقية.

وقالت نعمة في بيان  ، إن “العقد الذي أبرمته الوزارة مع شركة سيمفوني إيرثلنك الكردية للانترنت المرتبطة بعائلة البارزاني كان مثيراً للريبة منذ البداية، وقد سبق لهيئة النزاهة أن أصدرت أمر استقدام بحق رئيس مجلس الإدارة في الشركة العامة للانترنت للتحقيق معه حول هذا العقد، كما كشفت لجنة الخدمات النيابية عن مدى خطورة هذا العقد والمخالفات الأمنية والقانونية والمالية الخطيرة فيه، بالإضافة إلى تحفظ الأمن الوطني عليه، ورغم ذلك ما زال وزير الاتصالات متمسكاً بهذه الشركة”.

وأضافت، أن “المدعو هفال علي مدير الاتصالات بمكتب مسعود البارزاني هدد بشكل صريح باللجوء إلى قطع الانترنت في حال استمرار الحظر الجوي على مطاري أربيل والسليمانية، وهذا يعني أن وزير الاتصالات هو الذي قام بتسليم بارزاني ورقة ضغط يستخدمها ضد الحكومة العراقية بعد أن بات يتحكم بخدمة الانترنت ويهدد بقطعها عن كافة محافظات العراق، ناهيك عن احتمالات قيام مخابرات البارزاني بالتجسس والدخول إلى قاعدة البيانات الحكومية في المؤسسات الأمنية وغير الأمنية”.

وأكدت نعمة على، “ضرورة تحديد رئيس مجلس النواب موعداً لاستجواب وزير الاتصالات حول هذا العقد (العقد الذي أبرمته وزارة الاتصالات مع شركة سيمفوني إيرثلنك للانترنت) وغيره من الأمور التي تم تأشيرها على عمل الوزارة”.

وفي اتصال هاتفي لوكالة (وطننا) فند الناطق الرسمي لوزارة الاتصالات حازم محمد علي ادعاءات النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة بشأن تسليم  وزير الاتصالات  البارزاني ورقة ضغط يستخدمها ضد الحكومة العراقية. وقال علي ان الوزارة قامت من خلال شركاتها (الشركة العامة للاتصالات والبنى التحتية والشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات) بتأمين خدمات الانترنت في جميع مناطق البلاد من خلال الربط البيني بين العراق والدول المجاورة .

واكد الناطق الرسمي لوزارة الاتصالات بأن ” شبكة الانترنت في العراق مؤمنة بالكامل في حالة حدوث اي طارئ ، فالوزارة لديها كابلات ضوئية بحرية وهي GBI وفلاغ تربط العراق بالخليج العربي عن طريق محطة انزال الفاو بالاضافة الى المنافذ البرية في بدرة – الشلامجة مع ايران ومنفذ سفوان مع الكويت وكذلك منفذ عرعر مع السعودية ومنفذي ابراهيم الخليل مع تركيا والعمل جاري للربط مع الاردن عن طريق منفذ طريبيل ” .

وأضاف علي بأنه ” في حالة تم قطع منفذي ابراهيم الخليل والذي يعبر 2% من سعات الانترنت فأن هذه الخدمات لن تتأثر لأن الوزارة قد حصنت نفسها من خلال المنافذ الاخرى العاملة “. وأوضح ” كما ان عقد سمفوني  – ايرثلنك مؤمن عن طريق الربط من اربعة منافذ (الفاو وعرعر وبدرة فضلاً عن منفذ ابراهيم الخليل ) بالرغم من ان هذا المشروع لم يدخل الى الخدمة ” .

وطمأن الناطق الرسمي للوزارة المواطنين في كافة محافظات العراق بأن ” الوزارة دأبت منذ تأسيسها على العمل على خدمة المواطنين من خلال تقديم افضل الخدمات لهم ولمؤسسات الدولة ، وان خدمات الانترنت مؤمنة بالكامل من خلال 8 منافذ لتمرير سعات الانترنت في حالة غلق او انقطاع الخدمة الواردة من شمال العراق فهناك منافذ اخرى تعوض هذه السعات ولا تتأثر الخدمات ” .(انتهى)