ميانمار تعرقل زيارة مسؤولي الأمم المتحدة لتفقد أوضاع مسلمي الروهينغا

ميانمار تعرقل زيارة مسؤولي الأمم المتحدة لتفقد أوضاع مسلمي الروهينغا
أعلنت الأمم المتحدة أن سلطات ميانمار أرجأت زيارة مسؤولين من المنظمة إلى ولاية راخين غربي البلاد، لتفقد أوضاع مسلمي الروهينغا، وذلك بذريعة سوء الأحوال الجوية.

وكان من المقرر أن يتوجه مسؤولون من الأمم المتحدة ودبلوماسيون آخرون إلى ولاية راخين، التي هرب منها ما يصل إلى 500 ألف من الروهينغا في الأسابيع الأخيرة إلى بنغلادش المجاورة للهرب من التعذيب والفظائع اتهموا جيش ميانمار بارتكابها.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، إيرى كانيكو، إن زملاء لها في ميانمار أبلغوا بأن الرحلة تأجلت “بسبب سوء الأحوال الجوية”.

وأضافت: “هذا هو السبب الرسمي الذي أعطي لنا”، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة تأمل أن تتم الزيارة “المعاد جدولتها” قريبا من أجل الوصول إلى المنطقة، وفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي لمناقشة هذه القضية بعد أن وصف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأسبوع الماضي ما حدث بأنه “إبادة جماعية”، ووصفته الأمم المتحدة بأنه “تطهير عرقي”.

آخر الأخبار