العراق/بغداد/وطننا

كشف وزيرُ الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى الحزب الديمقراطي الكردستاني عن أن العام الحالي سيشهد غلق جميع مخيمات النزوح.

وقال موسى في تصريح صحفي ان هناك مطالبات بزيادة منحة العودة الى 2.5 مليون دينار بدلاً من 1.5 مليون دينار، إلاّ أن هذه المطالب يمكن أن ترتب مبالغ كبيرة على الموازنة.

واضاف ان : مبالغ تقدر بـ445 مليار دينار خصصت للجنة العليا للاغاثة، وكنا على أمل تخصيصها منحاً للأسر التي ترغب بالعودة الى مناطقها الاصلية، إلاّ أنها حولت الى المحافظات لاعادة الاستقرار فيها، والاسراع في عودة النازحين، وإرساء أسس إعادة الاعمار، ومنع تجدد أعمال العنف والتطرف، مما يمهد الطريق لأنشطة إعادة الاعمار والتنمية على المدى البعيد، خصوصاً ان غالبيتهم لم يستطيعوا العودة الى مناطقهم الاصلية بسبب عدم توفر خدمات الماء والكهرباء والمدارس والمستشفيات وعدم اعادة ترميم واعمار منازلهم.

وأشاد موسى بدور المرجعية في تقديم يد المساعدة والعون لهم، اضافة الى زيارة الكثير من قرى المسيحيين مع اللجنة العليا للاغاثة، لتشجيعهم على البقاء في مناطقهم، وزيارة المتواجدين منهم في مخيم “مريم العذراء” في بغداد، وغالبيتهم رفضوا العودة لتأقلمهم مع الوضع في العاصمة واستمرار ابنائهم في المدارس.