منظمة العفو الدولية تصدر تقريرا بخصوص العنف الجنسي في جنوب السودان

منظمة العفو الدولية تصدر تقريرا بخصوص العنف الجنسي في جنوب السودان

قال تقرير لمنظمة العفو الدولية إن الاغتصاب وأشكالا أخرى للعنف الجنسي، الذي يمارسه كل أطراف الحرب الأهلية المستعرة في جنوب السودان، تجاوز المدى وبلغ نطاقا واسعا.

ويوثق التقرير، الذي عنوانه (لا تبقوا صامتين.. ضحايا العنف الجنسي في جنوب السودان يطالبون بالعدالة والتعويضات)، لهجمات وحشية تتعلق بأعمال عنف جنسي ضد ألوف الأشخاص في أنحاء البلاد منذ تفجر الأعمال العدائية في ديسمبر 2013.

وقالت مسؤولة منظمة العفو الدولية في جنوب السودان، بريسيلا نياجواه: “يكشف التقرير، منذ ديسمبر 2013 عندما بدأ العنف الجنسي في جنوب السودان”.

وأضافت أن “العنف الجنسي مظهر ثابت للصراع. يحدث في كل نقطة يجري فيها اتصال بين مدنيين وعناصر مسلحة سواء أثناء هجمات على مدنيين في قُرى ومنازل أو أثناء مغادرة مدنيين مواقع حماية المدنيين (التابعة للأمم المتحدة) أو حتى أثناء القبض على مدنيين واحتجازهم من جانب القوات الحكومية أو قوات المعارضة”.

وفي ديسمبر 2013 تفجر العنف بعد شهور من عزل الرئيس سلفا كير، الذي ينتمي لقبيلة الدنكا، نائبه ريك مشار، الذي ينتمي لقبيلة النوير، الأمر الذي أسقط أحدث دولة في العالم في الفوضى.

ولفتت جماعات حقوقية الانتباه لحالات تعرضت فيها نساء في أنحاء جنوب السودان لاستعباد جنسي، حيث كن يُربطن في أشجار ويتعرضن للاغتصاب أو ينقلن من بيت لبيت ليتناوب جنود اغتصابهن.

واتهمت جماعات حقوقية قادة عسكريين بتجاهل ما يجري أو التغاضي عن العنف الجنسي واسع النطاق في إطار استراتيجية للتطهير العرقي.

آخر الأخبار