العراق/نينوى/وطننا

ناشد رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية قتيبة الجبوري رئيس الوزراء والجهات المعنية بالتدخل الفوري للتصدي للكارثة البيئية التي حصلت في الموصل بسبب امتداد حرائق الحنطة الى كبريت المشراق وحصول حالات اختناق ووفيات لدى الأهالي بسبب الغازات السامة المنبعثة من الحرائق، مطالباً بإعلان حالة الإنذار في المنطقة المنكوبة .

وقال في بيان اليوم ” ان الحرائق التي تعرض لها محصول الحنطة في الموصل امتدت الى كبريت المشراق جنوبي المدينة، وبدأ الكبريت يشتعل وتنبعث منه غازات سامة أدت الى حالات اختناق ووفيات في صفوف الأهالي ” ، مبيناً ” ان هذه الكارثة ستلقي بتداعياتها الخطيرة على البيئة وعلى جميع مفاصل الحياة في المناطق الممتدة من الموصل الى صلاح الدين “.

وأضاف الجبوري ” لو تم التصدي للحرائق في بدايتها لما حصلت هذه الكارثة التي تعدت مرحلة تدمير الاقتصاد العراقي وتفاقمت الى درجة قتل الناس، فهل عجزت الحكومة بكل ما تمتلكه من امكانيات عن التصدي لحرائق المحاصيل؟ “.

وتابع ” ان هذه الكارثة تتطلب التدخل الفوري من قبل الحكومة وإعلان حالة الانذار وتسخير كافة امكانيات الدولة لإخماد الحرائق، واستنفار كافة الوزارات ومن بينها الصحة والداخلية والدفاع والبلديات للسيطرة على هذه الكارثة البيئية ” ، مبيناً :” ان على الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم في الحفاظ على أرواح المواطنين، وأي اخفاق في التصدي لهذه الكارثة يعد استهانة بأرواح الشعب العراقي “.

وكان محافظ نينوى منصور المرعيد اعلن عن سيطرة الفرق الهندسية ورجال الاطفاء على اخماد حرائق المشراق.

وقال المرعيد لـ/نينا/ ان”فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة التامة على اخماد الحرائق في معمل كبريت المشراق “مبينا ان” المتطوعين والفرق الهندسية تمكنت من السيطرة على حرائق معمل كبريت المشراق وان الفرق الهندسية تتابع معالجة أي تدفق للغازات السامة في المنطقة”