العراق / بغداد / وطننا /

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ان المملكة العربية السعودية تسعى بصورة فاعلة لتصحيح المسار ولنبذ التشدد وتحاول نبذ الطائفية.

واضاف الصدر في تغريدة له بمناسبة ذكرى الثامن من شهر شوال تاريخ يوم هدم قبور عدد من أئمة اهل البيت(ع)، في منطقة بقيع الغرقد قرب المسجد النبوي الشريف:” ان تهديم القبور (بقيع الغرقد) في المملكة العربية السعودية تم على يد شرذمة شاذة منحرفة تدعي وصلاً بالإسلام زوراً وبهتاناً.

واوضح انه :” مر على ذلك عشرات السنين وكانت المملكة ترزح فيها تحت وطأة المتشددين قاطعي الرقاب وضاربي السياط ، أما في يومنا هذا فإن المملكة تسعى بصورة فاعلة لتصحيح المسار ونبذ التشدد وتحاول نبذ الطائفية للخلاص من المتشددين أعلاه مضافاً الى انفتاحها على جيرانها وعلى الأديان والعقائد شتى”.

وتابع الصدر ” لذا اجدد دعوتي الى المملكة العربية السعودية والى ولي العهد على وجه الخصوص ، لاعادة بناء قبور (بقيع الغرقد) ففي ذلك رضا الله وانهاءً للصراعات الطائفية التي ملأت المنطقة وازدادت بعد هدمها”.

وابتهل الصدر الى العلي القدير ان، يوفق الجميع للعمل الصالح والابتعاد عن الحروب والعمل من اجل تفعيل الحوار الإسلامي الذي يغيظ الثالوث المشؤوم إسرائيل وامريكا وبريطانيا والذي هو أساس البلاء والمشاكل ، لتعيش الشعوب الى جنب حكامها المنتخبين بسلام ووئام.