العراق / اربيل / وطننا /

أتفق رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي على، ضرورة استعادة الاستقرار في بغداد ومحافظات جنوب العراق، مؤكدين على أن تكون الحكومة القادمة ممثلة لجميع مكونات العراق.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الحزب” ان بارزاني التقى، اليوم، في مدينة أربيل الحلبوسي، وجرى خلال اللقاء مناقشة أبعاد الوضع الراهن والأزمة السياسية التي يمر بها العراق، بما فيها تشكيل الحكومة”.

واتفق الجانبان على العمل مع جميع القوى السياسية للخروج من المأزق الحالي، وبما يسهم في استعادة الاستقرار في بغداد ومحافظات جنوب العراق”.

كما أكد الجانبان، أن” أية حكومة قادمة ينبغي أن تكون ممثلة لجميع مكونات العراق، وعلى قاعدة الشراكة الوطنية”.

واتفقا أيضاً على أنه “يجب أن يتضمن البرنامج الحكومي رؤيا واضحة في الإعداد لإجراء الانتخابات المبكرة وبأسرع وقت ممكن تلبية لمطالب المتظاهرين، ويجب أن يكون هذا الموضوع من أولويات الحكومة القادمة”.

وشددا على أنه “يجب أن يتضمن البرنامج الحكومي خطة واضحة لإعادة الهيبة إلى مؤسسات الدولة وصيانة السلم المجتمعي وإنهاء التدخلات الخارجية، وحصر السلاح بيد الدولة، وإنهاء المظاهر العسكرية غير الرسمية”.

كما جرى الاتفاق بحسب البيان على “استمرار التعاون مع التحالف الدولي لمساعدة العراق لمواجهة خطر الإرهاب، والقضاء على فلول داعش، والعمل على استمرار التواصل الوثيق من أجل تنسيق المواقف بين الطرفين وباقي الشركاء”.