العراق / بغداد / وطننا

اكدت كتلة مستقلون النيابية ان الحفاظ على ثمار الانجاز الامني وسلامة مستقبل العراق ، يتطلب الالتزام التام بالتوقيتات الدستورية للانتخابات المقبلة ورفض دعوات تأجيلها .

وقال رئيس الكتلة طه الدفاعي في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب اخرين اليوم انه ” بالتزامن مع التحرير الكامل لارضنا الطاهرة تتعاظم مسؤولية الدولة بمرافقها المختلفة ازاء جهود عودة النازحين واعمار المدن وانجاز ملف المصالحة المجتمعية واستعادة السلم الاهلي”.

واضاف انه “من منطلق مهامنا التشريعية والرقابية واستنادا الى متبنيات الكتلة ، نجد ان اقل ما ينتظره شعبنا من مجلس النواب يتلخص بعدة نقاط ابرزها لحظة توقف ومراجعة لانطلاق حشد وطني لمكافحة الفساد وضرب المفسدين تنهض به السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية من خلال رؤية واليات جديدة”.

واضاف :” ان هناك ضرورة للردع الحقيقي لمنابع الفساد بما يسهم في تقديم الخدمات الاساسية للمواطنين بالمستوى اللائق فضلا عن انجاز جهود الاعمار بعيدا عن شبكات الفساد وعقود الشركات المشبوهة والفاشلة”.

وشدد على ضرورة ان ترتقي الدولة بجهودها لتقديم الدعم الحقيقي لمسببات الانتصار وذلك من خلال رعاية عوائل الشهداء وتوفير الرعاية الطبية اللازمة للجرحى،مشيرا الى ان “الحفاظ على ثمار الانجاز الامني وسلامة مستقبل العراق تتطلب الالتزام التام بالتوقيتات الدستورية للانتخابات المقبلة ، وضمان ديمومة العملية السياسية ورفض اية دعوات لتأجيل الانتخابات التي ستؤدي الى اهتزاز مكانة العراق داخليا وخارجيا وتحقق مآرب المتربصين بالنظام السياسي وشرعيته”.

كما جدد التأكيد على ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وسيادته ورفض المطالبات بتقسيم البلد وتفتيت تراب الوطن الواحد والالتزام بخطاب وطني ونبذ الصراعات الطائفية والكف عن عقد المؤتمرات خارج حدود الدولة العراقية”،داعيا الكتل السياسية الى “اعتماد تلك الاساسيات كمنهاج عمل للسلطة التشريعية في الفصل التشريعي الحالي”.