العراق/البصرة/وطننا

حذّر مسؤولون محليون يوم الثلاثاء من تحول احدى المناطق في محافظة البصرة الى ما اسموه “دير زور” ثانية جراء الاقتتال العشائري فيها.

وصرح المسؤولون ان اشتباكات “عنيفة” اندلعت في وقت ومتأخر من مساء امس الاثنين وهي مستمرة الى الان بين قبلتي “أبو بخيت”، و”الحمادنة” في “أبو صخير” التابعة لمنطقة “كرمة علي” شمال محافظة البصرة، وهي الى ان مستمرة.

وأضاف المسؤولون ان “الوضع متشنج جدا بين القبليتين”.

وتابع المسؤولون ان هناك هدنة بين قبيلتي “بني اسد”، و”بني سكين” في المنطقة ذاتها ستنتهي في الساعة الـ12 من ظهر هذا اليوم، محذرين من تحول “أبو صخير” الى دير الزور في حال احتدام القتال بين القبيلتين المذكورتين.

واندلع نزاع عشائري عنيف في منطقة كرمة علي “أبو صخير” شمال البصرة استخدمت فيه أسلحة متوسطة، وخفيفة، بحسب مصادر إعلامية وشهود عيان مساء امس الاثنين.

وكانت المرجعية الدينية العليا في النجف المتمثلة بآية الله علي السيستاني قد انتقدت مؤخرا ما اسمته شيوع ظاهرة اعراف وتقاليد منافية للشرع والضوابط القانونية في النظام العشائري في العراق، داعية الى ضرورة التزام تلك العشائر بالقانون.

ويلجأ معظم الاشخاص في العراق وخاصة محافظات الوسط والجنوب الى العشيرة لحل النزاعات التي تحدث بينهم من خلال تسويتها او تعويض المعتدى عليه بمبالغ مالية لما لحقه من اضرار مادية او معنوية، وقد تتطور الأمور في بعض الأحيان لشدة الخلافات فيقوم مسلحون من عشيرة بمهاجمة منزل المطلوب لهم بالعيارات النارية او ما تمسى بعرفهم القبلي العراقي “الدكه” لتندلع بعدها نزاعات بعضها قد يستمر لسنوات.