العراق/النجف/وطننا

دعا مراجع الدين في النجف القوى السياسية والمتصدين للمسؤولية في البلد الى الابتعاد عما يثير الفتنة والتوجه لتوحيد الصفوف واقرار القوانين المهمة للبلد وللمواطنين بجميع طوائفهم.

ودعا المرجع السيد محمد سعيد الحكيم في كلمته بالمؤتمر الثاني والثلاثين الذي تقيمه مؤسسة شهيد المِحراب قبل شهر رمضان المبارك من كل عام، بحضور رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم القاها نيابة عنه نجله علاء الدين الحكيم المتصدين للمسؤولية في البلد وخاصة السياسيين الى القيام بما تفرضه عليهم المسؤولية الدينية والأخلاقية للخروج من الأزمات الخطيرة التي
يشهده البلد من خلال دراسة الواقع بشكل دقيق والاستفادة من اخطاء الماضي والابتعاد عن النظرة الفئوية وعن كل ما يثير الفتنة والفرقة والتوجه الى إقرار القوانين التي تسهم بالنهوض بواقع البلاد والاهتمام بشرائح الفقراء والأيتام وذوي الشهداء .

من جانبه استهجن الشيخ علي الربيعي ممثل المرجع الديني الشيخ محمد إسحاق الفياض استمرار اخفاق البرلمان والحكومة في إصلاح ما فسد من مرافقها،.

وطالب المرجع الفياض بضرورة تنسيق الأحزاب والجهات السياسية في البرلمان والحكومة من اجل الخروج بأداء واضح ومقنع للشعب من خلال إقرار وتنفيذ التشريعات التي تصب في مصلحة وخدمة الناس وبالخصوص إيجاد فرص عمل للشباب ،

ودعا المرجع الفياض ، المبلغين الى الابتعاد عن التطرّف والتوجيهات الفئوية .

من جانبه دعا الشيخ علي النجفي ممثل المرجع الديني الشيخ بشير النجفي الى توجه الناس للانتخابات واختيار النزيه الذي يستحق الإخلاص للوطن .
واعرب عن امله في ان تكون الانتخابات القادمة نزيهة ولا يكون فيها تلاعب من المفسدين كما حصل في السابق.