وكالات / وطننا /
اصدرت محكمة المانية، اليوم الأربعاء، حكما بالسجن المؤبد بحق عراقي ادين باغتصاب وقتل مراهقة، في جريمة أثارت غضبا وصدمة في البلاد، استغلها اليمين المتطرف للتنديد بالمهاجرين.
واستغل حزب “البديل من أجل ألمانيا” ومتطرفون آخرون القتل الوحشي للشابة سوزانا ماريا فيلدمان، بعمر 14 عاما، في حملتهم ضد سياسات المستشارة أنغيلا ميركل الخاصة باللجوء.
ودانت المحكمة المتهم علي بشار، الذي رُفض طلبه اللجوء، بالقتل وحكمت عليه بالسجن المؤبد”.
رأت المحكمة التي عقدت في فيسبادن، المدينة التي وقعت فيها جريمة القتل في ايار العام الماضي، إن الجريمة تنطوي على قسوة استثنائية، أي أنه من المستبعد منحه إطلاق سراح مشروطا بعد 15 عاما في السجن.
وقالت تقارير إعلامية محلية إن بشار يبلغ من العمر 22 عاما، ووصل ألمانيا في عام 2015.