العراق / بغداد / وطننا /

اكد رئيس لجنة تقصي الحقائق النيابية عادل نوري ان : اللجنة حصلت على وثائق وادلة تؤكد عمليات التلاعب والتزوير والمخالفات القانونية الخاصة بالانتخابات.

وقال نوري : ان اللجنة وجهت ندءا لكل من السلطات الاتحادية في جمهورية العراق(الرقابية..التنفيذية..القضائية) والسلطات في المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة , ومكتب يونامي في العراق والمنظمات الدولية المختصة بالانتخابات وجميع افراد الجالية العراقية في الاردن من منطلق واجبها الانساني والوطني والرقابي لاتخاذ الاجراءات الصارمة وتكثيف المراقبة على مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية في العاصمة الاردنية / عمان.بمنع المتلاعبين باتلاف اية استمارة او ملف او وثيقة مختصة بالانتخابات التي جرت من ١٠ الى ١٢ من ايار الحالي”.

واضاف : وصلتنا معلومات شبه مؤكدة بان هنالك محاولات تجري من قبل موظفين متنفذين في مكتب المفوضية في عمان بالتخلص من الاف الاستمارات التي تم التلاعب بها لغرض طمس الحقيقة واخفاء خيوط التزوير والتلاعب الذي حصل هناك “راجيا من: السلطات الاتحادية في البلاد تكثيف الجهود وتسريع ارسال لجنة مشتركة مختصة تضم اعضاء من لجنة تقصي الحقائق البرلمانية ولجنة تقصي الحقائق الحكومية الى عمان لوضع اليد على كافة الاستمارات والادلة بغية التحقيق بشأنها وفتح تحقيق فوري مع المتنفذين المشبوهين فورا .

ودعا السلطات الامنية والرقابية في المملكة الاردنية وجميع الشرفاء في الجالية العراقية في الاردن الى تكثيف المراقبة على فندق رويال ومكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية ورصد تحركات الموظفين فيها ومراقبة اي تحرك مشبوه من الموظفين وتشديد الرقابة عليهم ومتابعتهم كي لا يتخلصوا من خيوط التزوير والتلاعب الى ان تصل اللجان المختصة .”.

وقدم نوري الشكر للشرفاء من الموظفين في المفوضية الذين سهروا معنا حرصا على الحفاظ على سمعة هذا البلد ، ونقول لهم سيأتي يوم نمنحكم شارة الشرف والاخلاص لهذا الشعب المغلوب على امره ننتظر جهودكم لاعلامنا اولا باول عن التحركات المشبوهة.داعيا ايضا كل الشرفاء من الجاليات العراقية في المغترب الى تزويد اللجنة النيابية لتقصي الحقائق بكل ما متوفر لديكم من المعلومات والمستمسكات والوثائق وتحركات الموظفين المشبوهة.