وكالات / وطننا /

لم يمنع انهماك المدرب الألماني لفريق ليفربول الإنجليزي يورغن كلوب، في إعداد فريقه لإحراز لقب بطولة البريميرليغ الغائب عن خزائن النادي منذ 30 عاما، من الرد على رسالة وجهها له طفل محب ومشجع لنادي مانشستر يونايتد، المنافس التقليدي في إنجلترا.

إذ كجزء من مشروع مدرسي، كتب دارا كيرلي البالغ من العمر 10 أعوام، إلى يورغن كلوب، طالبا منه مساعدة فريقه المفضل مانشستر يونايتد من خلال ترك ليفربول يخسر بعض المباريات.

وفي رسالته، كتب دارا، وهو من أيرلندا الشمالية يقول: “يفوز ليفربول بالعديد من المباريات. إذا فزت بتسع مباريات أخرى، فإنك ستحقق أفضل أداء لفريق لم يخسر في تاريخ كرة القدم الإنجليزية”.

وجاء في رسالة دارا التي نشرتها صحيفة “أيريش تايمز” الإيرلندية الشمالية: “لذا في المرة المقبلة التي يلعب فيها ليفربول من فضلك اتركه يخسر. أو فقط اترك الفريق الآخر يسجل. أتمنى أنني بذلك أكون قد أقنعتك بعدم الفوز ببطولة الدوري أو أي مباراة أخرى”.

وبعد إرسال الرسالة، تلقى دارا مفاجأة عندما وصله الرد من كلوب، الذي قال له إنه “رغم شغفه، فإنه لن يكون قادرا على الموافقة على الطلب”.

وفي رده قال كلوب: “لسوء الحظ، في هذه المناسبة لا أستطيع الموافقة على طلبك، وليس من خلال الاختيار على أي حال. وبقدر ما تريد أن يخسر ليفربول، فإن وظيفتي هي أن أبذل قصارى جهدي لمساعدته على الفوز، حيث يوجد ملايين من الأشخاص حول العالم يرغبون في ذلك، لذا لا أريد أن أخذلهم”.

وخاض ليفربول 26 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن، حقق خلالها 25 فوزا، في موسم يبدو محسوما بشكل مريح لصالح بطل أوروبا.

وأضاف كلوب: “لحسن الحظ، فقد خسرنا المباريات في الماضي وسنخسر المباريات في المستقبل لأن هذه هي كرة القدم. والمشكلة هي عندما تكون في العاشرة من العمر، فأنت تعتقد أن الأمور ستظل دائما كما هي الآن، لكن إذا كان هناك شيء واحد يمكنني أن أخبرك به كرجل يبلغ من العمر 52 عاما، فمن المؤكد أن هذا ليس هو الحال”.

وتابع ردا على رسالة دارا: “بعد قراءة رسالتك، أعتقد أنه يمكنني القول إن الشيء الوحيد الذي لن يتغير هو شغفك بكرة القدم وناديك. مانشستر يونايتد محظوظ بوجودك”.

وعبر كلوب عن أمله في أن يكون ليفربول محظوظا بما فيه الكفاية للفوز بمزيد من المباريات وحصد الألقاب، مضيفا: “لن تشعر بخيبة أمل كبيرة لأنه رغم أن ناديينا منافسين رائعين، فإننا نتقاسم الاحترام الكبير لبعضنا البعض”.

وختم كلوب رده في الرسالة بالقول: “هذا بالنسبة لي هو ما تدور حوله كرة القدم. اعتنِ بنفسك. وحظا سعيدا، المخلص يورغن”.

وقال غوردون، والد دارا، إنه معجب بالمدير الفني لفريق ليفربول، مشيرا إلى أن ابنه “لم يصدق الأمر” عندما تلقى الرسالة.

وأضاف في تصريح لـ”أيريش تايمز”: “من الواضح أنني معجب بمانشستر يونايتد، لكن يجب القول إنني معجب حقا بكلوب. وما أعجبني في الرسالة التي وجهت إلى دارا هو أنها شخصية. ويمكنك من لغة الرسالة معرفة أنه كان يستخدم العبارات الألمانية، وأنها كانت استجابة شخصية”.