العراق / بغداد / وطننا /

طالب عضو هيئة رئاسة مجلس النواب حسن الكعبي ، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بعقد جلسة المجلس المقبلة في محافظة المثنى ، فيما عزا ذلك الى الاطلاع المباشر على الواقع المؤلم والإهمال الذي تعيشه المحافظة طيلة السنوات السابقة ووضع الحلول التنفيذية الآنية لمجمل المشاكل الموجودة .

واكد الكعبي ، خلال زيارته اليوم برفقة وفد نيابي الى محافظة المثنى ، ان ” الخدمات الموجودة فيها لا تتناسب مطلقا وكونها ثاني اكبر مساحة في العراق وما تمتلكه من موقع جغرافي و ثروات اقتصادية و سياحية وزراعية كبيرة” ، مشددا على ضرورة الاسراع في تامين مياه الشرب ومعالجة التلوث الحاصل كأولوية قصوى لارتباطها بحياة الناس ، وتعزيز الامن والاستقرار في المدن والقرى والبادية لدور ذلك في جذب فرص الاستثمارية المحلية والأجنبية .

ودعا الكعبي وزارة المالية والبنك المركزي لدعم القطاع الاقتصادي و الزراعي والاستثماري من خلال خفض القروض الممنوحة للفلاحين ومنح قرض الـ ٢٥ مليون للشباب العاطل عن العمل ، موضحا ان وزير النفط اكد له افتتاح مصفى للنفط بطاقة ٧٠ الف برميل داخل المثنى خلال القريب العاجل مما يساهم في الحد من البطالة وقضايا مادية اخرى تعود بالنفع لأهالي المحافظة عموما .

كما تطرق النائب الاول لرئيس مجلس النواب خلال مؤتمر صحفي في مبنى المحافظة ، الى تفاصيل موضوع إغلاق منفذ ” الجميمة ” الحدودي مع السعودية ، كاشفا عن ” افتتاحه خلال الايام المقبلة حسب ما جرى الاتفاق عليه مع الحكومة مؤخرا ” .

وتعهد الكعبي ان ” موازنة ٢٠٢٠ ستختلف عن سابقاتها حيث ستشهد زيادة التخصيصات المالية للمحافظة ، وسيجرى اعدادها من خلال فتح قناة تنسيقية مع الإدارة المحلية بهدف تقديم مشروعات ذات اولوية وخادمة للأهالي وبالإمكان تنفيذها وإنضاجها خلال فترة قريبة ، داعيا الى استثمار الجهود في استكمال المشاريع المتلكئة ضمنها الخاصة ببناء وتاهيل المدارس والمستشفيات .