العراق/نينوى/وطننا

طالب قائممقام قضاء سنجار النائب السابق محما خليل، دعم الفلاحين والمزارعين، وتعويض خسائرهم نتيجة السياسة الخاطئة، منتقدا “وزارة الزراعة الاتحادية بانها غائبة كليا عما يجري في القطاع الزراعي”.

وقال خليل في بيان، اليوم الثلاثاء، ان “محاصيل الفلاحين والمزارعين في سنجار وسهل نينوى ترمى في مكب النفايات بسبب فقدانهم للدعم الحكومي، حيث لا يتعدى سعر السلة الواحدة من محاصيلهم الزراعية 250 دينارا فقط”.

واضاف “لا توجد اية حماية للمنتوج الوطني او التعريفة الكمركية، مشيرا الى، ان “المزارعين والفلاحين هم من النازحين قاموا بتأجير الأراضي لإيجاد فرص عمل لهم لكن محاصيلهم الزراعية باتت لا تغطي الأموال التي صرفوها وادى الى ان يرموها في مكب النفايات”.

واوضح، ان “هؤلاء يعتمدون على مصدر رزقهم الوحيد في هذا الموسم، لهذا فانه واجب على الحكومة توفير فرص عمل للشباب ورعاية مصالحهم لدعم المنتوج الوطني .

واشار الى، انه “عندما منعت الدولة الاستيراد كان يجب عليها دعم المنتج الوطني، وتشغيل المعامل وتنشيط الصناعة التحويلية، إلا أن هذه الشرائح المنتجة تشعر بالغبن والإقصاء وعدم الاهتمام لفقدان العدم تقديم اللوجستي لهم وفقدانهم لحماية القانون “.

وتابع أن “الوزارة غائبة كليا ولا تهتم لهم، مطالبا إياها بـ “خطة إستراتيجية من اجل إدامة المحاصيل وعدم إلحاق الضرر بالمزارعين وتشجيعهم على الاستمرار بالمحصول الوطني”.