اعلن مسؤول محور جنوب كركوك في قوات البيشمركة اللواء وستا رسول عن اتفاق مع قوات التحالف الدولي على تأجيل عملية تحرير الحويجة لما بعد الانتهاء من تحرير قضاء تلعفر بمحافظة نينوى.
ان اجتماعا عقد في مقر قوات البيشمركة حضره قائد قوات 70 جعفر شيخ مصطفى ورئيس جهاز الحماية والمعلومات في اقليم كردستان لاهور شيخ جنكي وعددا من قادة البيشمركة مع القيادات العليا لقوات التحالف لبحث مسألة تحرير الحويجة وتحركات ارهابيي “داعش” في حدود محافظة كركوك وداقوق جنوب كركوك .

واضاف ان الجانبين / البيشمركة والتحالف الدولي / توصلا خلال الاجتماع لاتفاق على ان يكون تحرير الحويجة بعد تحرير قضاء تلعفر بسبب كونه يتبع محافظة نينوى من الناحية الادارية ويجب تحرير المحافظة بالكامل ومن ثم البدء بمعركة تحرير الحويجة.

واوضح ان دول التحالف تعهدت بمساندة قوات البيشمركة في تحرير الحويجة وحماية كركوك والمناطق المحيطة بها.

وفي سياق متصل افادت مصادر امنية ان الانشقاقات ضربت قيادات الخط الاول لداعش في مناطق جنوبي كركوك وغربيها خاصة بعد تحرير مدينة الموصل وتشديد الخناق على التنظيم الارهابي .

وافادت بان اختفاء المدعو هيثم ابن والي داعش بالحويجة قد اثار موجة من الانشقاقات والخلافات بين قاده داعش لاسيما وان الارهابي هيثم هو مسؤول امنية الحويجة.. مؤكدين ان ان هيثم اختفى قبل اكثر من اسبوعين والتي تزامنت مع تصاعد الهجمات من قبل غاضبين ومجهولين ضد قيادات التنظيم وكان ابرزها قتل رشيد مجيد سراي المفرجي مسؤول الامنية في نهاية الشهر الماضي الذي يتحمل مسؤولية اعدام 70 رجلا وشابا والذي دفع التنظيم على اثرها لاعتقال اكثر من الف و150 مدنيا واعدم العشرات منهم بحثا عن مرتكبي عملية الاغتيال للقيادي البارز في ناحية العباسي غربي كركوك .

واشارت المصادر الى ان حالة من الذعر والشك والارتباك تسود بين قيادات التنظيم الذي منع استخدام الهواتف او المولدات او التنقل بين منطقة واخرى .