وكالات / وطننا /

“الثقة بالنفس، الارادة، الموهبة”…هكذا غادرت الفنانة “نداء شرارة” عمان الى بيروت،لتجد نفسها امام تحد جديد، وهو الغناء بالحجاب، فكان ان تحول حجابها الانيق الى واحد من العناصر التي احبها الجمهور بها، على مدار ثلاثة اشهر في البرنامج الشهير” ذا فيوس”، لتخرج منه وهي تحمل لقب “احلى صوت”،بعد ان قلبت تقاليد البرنامج، وكان وجودها سببا في زيادة نسبة المشاهدة، ولتحصل هي على اكثر من ضعف اصوات الفائز الثاني.

العام 2015، هو البداية الحقيقية، طموحها لم يتوقف هنا، انما بذكائها،والتزامها، استمر حضورها، وخلال ثلاث سنوات، كانت في حالة ابداع متجدد، حيث هناك شركة تتولى انتاج اغانيها، ولها مشاركات في المهرجانات والمناسبات، وفي كل مرة تحقق نجاحا جديدا، فكان هذا الاسم المهم في عالم الغناء والطرب، خلال فترة قياسية، نتيجة الاجتهاد والذكاء باختيار المفردة المعبرة، واللحن الذي يترك اثرا في وجدان المتلقي، وبالطبع جمال الصوت الذي يحمل بصمة خاصة.

“شرارة” ليست مجرد صوت جميل متمكن، وحضور على المسرح واللقاءات الاعلامية، انما هي ايضا تكتب الشعر الغنائي، وتقوم بالتلحين، وهي موهبة ليست للاستعراض، انما اثبتت انها  تمتلك مقومات تقديم اركان الاغنية العصرية، المنتمية للغناء الجميل،واعطت من كلماتها والحانها اغنية” ياحبيب القلب” للفنان رامي عياش.وهناك موهبة التقليد التي ابهرت الجمهور بها، وهو التقليد الواعي، البعيد عن المسخرة والتهريج، انما استعراض لامكانيات صوتها المتميز.

وبمجرد عودتها فائزة من البرنامج، كانت اولى مشاركاتها بمهرجان جرش، لتتوالى حفلاتها، وحيثما حلت فانه كان يتم الاحتفاء بها وتكريمها، فقد شاركت في مهرجان الموسيقى العربية في دار الاوبرا – مسرح ام كلثوم، وفي الاسكندرية ودمنهور وغيرها.

صدر لها البومها الاول، وتعاونت مع كبار الملحنين، كما تضمن اغاني من كلماتها والحانها، وقدمت اغنية”انا اردنية” واهدتها لملك البلاد في عيد ميلاده، كما قدمت اغنية” احنا النشامى” وهي من كلماتها بلحن تراثي،والتي حققت نجاحا كبيرا.

شرارة ..تنحاز الى القضايا الاجتماعية، وترى ان الفن يجب ان يكون منصة لحمل الرسائل، لقدرته على الوصول الى الناس، فكان ان قدمت اغنية”لاتلغيني بدي اعيش” بالتعاون مع مؤسسة الاميرة تغريد،ومؤسسة الرعاية اللاحقة للبنات اليتيمات، كما قدمت اغنية ” لسه صغيرة عالزواج”،بالتعاون مع اللجنة الوطنية لشؤون المراة التي ترأسها الاميرة بسمة.وكلا الاغنيتين من كلامها والحانها.

وهناك اغنية لصالح” اليونسيف”، بعنوان ” انا طفل” بمناسبة اليوم العالمي للطفل.

جمهور المسرح الشمالي في جرش، سيكون على موعد مع شدو “قيثارة الاردن”.