العراق/بغداد/وطننا

نفى رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، تدخل إيران في الشأن العراقي الداخلي، رافضا القول إنها “تحكم العراق من خلال رجلها قاسم سليماني”، حسب قوله.

وقال معصوم في مقابلة له مع صحيفة “عكاظ” السعودية، نشرتها اليوم (5 تموز 2017)، إن “العلاقات بين العراق وإيران مرت بمراحل.. كان في يوم من الأيام يوجد حلف  بغداد ويضم إيران والعراق وتركيا وباكستان، وكان هناك تنسيق في كل شيء بين هذه الدول، وعلاقتنا الحالية مع إيران طيبة”.

وردا على سؤال بشأن تدخل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، في الشأن العراقي، قال معصوم إن ما يقال عن الأخير وتصرفه في بغداد “غير دقيق”، وإن التقاط الصور له في مكان معين “لا يعني أنه في المكان المحدد”.

وأضاف أن سليماني “هو مستشار وليس موظفا دائما، ولدينا مستشارون من أميركا وتركيا وإيران، ولا بد من الاستفادة من خبراته.. كما توجد لدينا لجنة تنسيقية رباعية مكونة من العراق وإيران وسوريا وروسيا”.

وتابع أيضا بالقول “نحن لسنا في وضع يسمح بمعاداة أي جهة من الجهات، بل نسعى لأن تكون علاقتنا متوازنة مع الجميع، ولا ننظر إلى السعودية بعيون إيران ولا بعيون المملكة إلى إيران”.

وبخصوص إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان، أوضح معصوم إن “هنالك رغبة لدى أغلبية الأحزاب في كردستان بإجراء الاستفتاء، وبالتالي لا يعني أنه في حال تم الاستفتاء بالضرورة الإعلان عن تشكيل الدولة في اليوم التالي”، مبينا أن “تشكيل الدولة له مقوماته وظروفه الخاصة وظروف دول المنطقة”.

وأضاف معصوم أنه “من دون اعتراف الدول الكبرى لا يمكن تشكيل هذه الدولة، لكن بالنسبة للعراق أنا أعتقد أن من الضروري إعادة النظر في هيكلة الدولة والوضع في البلاد بشكل عام”.