وكالات / وطننا

يعمل المهندسون الروس في بطرسبورغ على تصميم غواصة حديثة تسمى بـ “تين” (الظل)، ستستخدم لدراسة مياه القطب الشمالي صيفا وشتاء.

وقال الناطق باسم شركة “بطرسبورغ” الحكومية، ميخائيل دوبكوف، إن دفات الغواصة الكلاسيكية ستستبدل بحجرتين باليستيتين، إحداهما في مقدمة الغواصة والأخرى في مؤخرتها. وتخوض الغواصة البحر بمسار مائل بمجرد ملئهما بالماء، وتطفو بعد تفريغهما منه.

وبمقدور الغواصة أن تغوص إلى تحت جليد البحار الشمالية وتبحر هناك لمسافات بعيدة، ويمكن أن تبقى على سطح البحر وتحت الجليد لمدة 6 أشهر دون أن تضل السبيل. كما تتميز الغواصة باستهلاك وقود قليل، إلا أنها بطيئة الحركة لضمان ترشيد استهلاكه.

وبلغ وزن الغواصة المسيرة 150 كيلوغراما. ويمكن تزويدها برادارات صوتية ومستشعرات لدراسة التيارات البحرية والهزات الأرضية. وبمقدور الغواصة البحث عن مكامن الغاز والنفط في قعر البحر وإرسال إشارات عن نتائج البحث إلى مركز القيادة.

وستتولى قيادة “تين” المسيرة سفينة “تين-2” التي يمكن أن تبحر على سطح الماء أو تعمل كغواصة تحت الماء.

ويتوقع أن تقوم غواصة “تين” المسيرة بأول رحلة بحرية لها بعد 5 أعوام.