وكالات/وطننا

تشهد عدة دول أوروبية أحوالا جوية سيئة ادت الى سقوط قتلى ودمار كبير.

وبحسب الصحافة الإيطالية ادت الامطار والسيول لمصرع 11 شخصا، في حين حرمت عشرات آلاف المنازل في هذه البلدان من التيار الكهربائي وهناك 170 شخصاً بين سياح وموظفي فنادق، عالقون في ممر ستيلفيو (شمال) على الحدود بين إيطاليا وسويسرا، على ارتفاع يزيد على 2700 متر، بسبب التساقط الكثيف للثلوج.

وفي إقليم فريولي فينيتسيا جوليا (شمال شرق)، حرم 23 ألف شخص من التيار الكهربائي، وباتت العديد من الطرقات غير سالكة،

وسُجّل مستوى تاريخي لـ”المياه المرتفعة” في البندقية بسبب الأحوال الجوية السيئة بحيث بلغ 156 سنتمترا، ما أدى إلى إغلاق موقت لساحة القديس مارك.

كما تأثرت الدول المجاورة لإيطاليا بسوء الاحوال الجوية. ففي النمسا، تطاير قسم من سقف الحصن الأثري في سالزبورغ بسبب رياح تجاوزت سرعتها 100 كلم في الساعة.

وفاض عدد من الأنهر في جنوب البلاد، بسبب الأمطار الغزيرة والرياح العاتية، مما أسفر عن انقطاع طرق مئات القرى التي غمرتها المياه.

وفي سلوفينيا، لقي سائق (80 عاما) وشخص كان برفقته (76 عاما) حتفهما على طريق قرب بلدة ماريبور بعدما تسبب انهيار أرضي بسبب سوء الأحوال الجوية بحادث سير.

وفي كرواتيا غمرت المياه ميناء رييكاـ وتوقفت العديد من الرحلات البحرية.

وفي مقاطعة تيسان السويسرية، قطعت عدة طرقات بعد أن غمرتها المياهـ أو سقطت عليها أشجار.

وفي فرنسا، منعت الثلوج التي تساقطت في وسط البلاد أكثر من الفي سيارة من التحرك وحرمت 195 ألف منزل من الكهرباء.