العراق / بغداد / وطننا /

اكد رئيس تحالف الاصلاح والاعمار عمار الحكيم ” ان محاربة الارهاب والتطرف ليست مسؤولية دولة لوحدها او مجتمع دون اخر لان الجميع ليس بمنأى عن تداعيات الارهاب والتطرف

وقال في كلمته باعمال المنتدى العربي الافريقي لمكافحة الارهاب والتطرف “ان عقد هذا المؤتمر يعبر عن ارادة عراقية للانفتاح على عالم اوسع ، ويتبنى سياسة جديدة لرفض الممارسات والتهديدات والصراعات الداخلية والنزاعات الاقليمية”.

واضاف ” ان التهديدات الراهنة تتطلب اجراءات وقائية للحد من الاعمال الارهابية ومحاسبة مرتكبيها ، وازاء ذلك اصبحت الاولوية القصوى هي التعامل مع الارهاب وحواضنه الفكرية والاجتماعية.

وبين ” ان الحادث الارهابي الاخير في نيوزلندا يعكس ان التطرف لايمثل خطا دينيا معينا ولا يستثني اية قومية وطائفة عن غيرها “.

واوضح ” ان الخروج من دوامة العنف وعدم الاستقرار يستوجب تضافر الجهود والسياسات الاجتماعية والدولية والاقتصادية والسياسية

ودعا الحكيم الى ان يكون المؤتمر منطلقا لمحاربة الافكار المتطرفة عبر منظومة دولية واقليمية اجتماعية وسياسية ومجتمعية تكفل الحفاظ على حقوق المكونات والاقليات وعدم التدخل بالشؤون الداخلية”.