عشرات الآلاف يشاركون في “مسيرة الحرية” في وارسو

عشرات الآلاف يشاركون في “مسيرة الحرية” في وارسو

شارك عشرات آلاف الأشخاص، السبت، في مسيرة في وارسو “دفاعا عن الحرية” التي تهددها في رأيهم السلطات المحافظة القومية بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي، بحسب فرانس برس.

وقال غريغورز شيتينا زعيم أكبر حزب وسطي معارض أمام المتظاهرين “نريد بولندا ديمقراطية وموالية لأوروبا تسعى داخل الاتحاد الأوروبي إلى أصدقاء وشركاء لا إلى أعداء”.

وانضم إلى “مسيرة الحرية” التي نظمها حزب شيتينا ممثلون لأحزاب أخرى معارضة ولنقابات معلمين، إضافة إلى ممثلين للسلطات المحلية.

وقالت بلدية وارسو التي يهيمن عليها حزب شيتينا إن 70 الف شخص انضموا غلى المسيرة، في حين تحدثت الشرطة عن تسعة آلاف متظاهر.

وقال ياسيك ياسكوفياك رئيس بلدية مدينة بوزنان (غرب) “نفهم الحرية في شكل مختلف عن كاتشينسكي وأردوغان وبوتين أو لوكاشنكو”، في إشارة إلى رؤساء تركيا وروسيا وبيلاروسيا المتهمين بالتسلط.

وأضاف: “سنحافظ على هذه الحرية وندافع عنها”.

والتظاهرة هي رد على سلسلة قوانين وخطوات قام بها المحافظون واستهدفت المحكمة الدستورية والنظام القضائي والديمقراطية المحلية والتربية والبيئة والوظيفة العامة ووسائل الإعلام ومؤسسات أخرى، ما أثار قلق الاتحاد الأوروبي.

ووجهت المفوضية الأوروبية تحذيرا متكررا إلى الحكومة البولندية، معتبرة أن بعض هذه الإصلاحات يشكل مساسا بدولة القانون.

آخر الأخبار