وكالات / وطننا /

أكدت طهران وأنقرة، الأحد، ضرورة معارضة العالم الإسلامي لخطة الولايات المتحدة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وذكر بيان للخارجية الإيرانية أن “وزيري خارجيتي إيران وتركيا محمد جواد ظريف ومولود تشاووش أوغلو بحثا، خلال اتصال هاتفي، التطورات الأخيرة في العالم الإسلامي، وخاصة قضية فلسطين المحتلة، وما سميّ بـ “صفقة القرن”.

وأكد ظريف وأوغلو على “ضرورة أن يعارض العالم الإسلامي بشدة بيع فلسطين”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، خطته تسوية القضية الفلسطينية الإسرائيلية، المعروفة باسم “صفقة القرن”، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارة ترامب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

وتنص “صفقة القرن” على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على صيغة حل الدولتين، مع بقاء القدس عاصمة “موحدة” لإسرائيل وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

وفي وقت سابق ، رفض وزراء الخارجية العرب، في ختام اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الخطة الأميركية باعتبارها لا تلبي الحد الأدنى من طموحات الشعب الفلسطيني.