العراق/واسط/وطننا

حَمّلَ النائب عن محافظة واسط، الحقوقي محمود عبد الرضا ملا طلال، رئيس هيئة المنافذ الحدودية مسؤولية انتشار ظاهرة المخدرات التي تدخل من دول الجوار، داعيا اياه الى تقديم استقالته فوراً لعدم قدرته على إدارة ملف المنافذ الحدودية بشكل مهني وصحيح، ناشد رئيس الوزراء للتدخل في هذا الملف الحيوي.

وقال ملا طلال في بيان” أدعو رئيس الوزراء الى التدخل الفوري في ملف المنافذ الحدودية التي أصبحت بؤرة كبيرة للفساد والمفسدين بسبب دخول كميات كبيرة من المخدرات عن طريق تلك المنافذ ما أدى الى انتشارها بشكل مخيف بين أوساط الشباب، إضافة الى الكميات الكبيرة من المواد الغذائية التالفة التي تدخل عبر تلك المنافذ دون حسيب ورقيب”.

وأضاف ” إزاء حالة الارباك الشديد والفوضى في عمل المنافذ الحدودي فأني أطالب رئيس الهيئة الدكتور كاظم العقابي بتقديم استقالته فوراً بعد أن أصبح عاجزاً عن إدارة المنافذ الحدودية وعدم قدرته في السيطرة عليها وكبح جماح مافيات الفساد والمفسدين فيها”.

وأكد ملا طلال” أن أخطر ما يحصل في المنافد أنها أصبحت بوابة لدخول المخدرات من دول الجوار مما ساهم بانتشار تلك الافة الخطيرة بين أوساط الشباب، الامر الذي ستكون له تداعيات خطيرة على حياة المواطنين وتهديم النسيج الاجتماعي”.

وأشار الى” أن الامر الاخر الخطير والمُربك هو دخول كميات كبيرة من المواد الغذائية التالفة ومنتهية الصلاحية دون حسيب ورقيب والتي ستكون بلا شك مضرة على حياة المواطنين في وقت هناك ضعف واضح في الرقابة على دخول تلك المواد ومنع عبورها الى السوق المحلية”.

وكشف عن وجود خلط وعدم فهم في عمل الهيئة بشأن آليات دخول السلع والبضائع المختلفة الى السوق العراقية دون مراعاة الانتاج المحلي لبعض السلع والمنتجات العراقية الاخرى التي تسد الحاجة المحلية ما أدى الى إصابة القطاع الصناعي والزراعي بالشلل التام وهدر مبالغ طائلة من العملة الصعبة تذهب الى الخارج ما يساهم في تدمير الاقتصادي الوطني”.