العراق/النجف/وطننا

أصدرت قيادة شرطة النجف بياناً رسمياً نفت فيه ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام عن وجود حالات تعذيب في سجون المحافظة.

واوضحت المديرية في بيانها ، أن “جميع السجون خاضعة للمعايير القانونية واللجان الرقابية المختصة وان المديرية تعمل بكل مهنية مبينة تفاصيل حادثة وفاة احد الموقوفين في مكتب الغري لمكافحة الإجرام التابع إلى مديرية مكافحة اجرام النجف”.

واوضحت “قبل ١٧ يوما تم القاء القبض على المتهم المذكور رحمه الله وفق المادة ٤٤٤ بموجب امر قضائي وتم التحقيق معه في اليوم الأول وعرضه أمام قاضي التحقيق وانتهى التحقيق معه”.

وتابع بيان المديرية “وبعد حوالي ١٥ يوما تدهورت حالته الصحية وعلى اثرها تم مفاتحة القضاء ونقله الى مستشفى الصدر التعليمي وتبين أن الموقوف يعاني من فشل كلوي مزمن وهو مصاب بهذا المرض سابقا وقد رقد المتهم لمدة يومين وتلقى العلاج من قبل الأطباء الا انه فارق الحياة في اليوم الثالث بسبب المرض مع ملاحظة أن كل ما ذكرناه أعلاه مثبت بتقارير طبية رسمية وقرارات قضائية “.

واضافت”وخلال فترة توقيفه تم زيارة مكتب مكافحة الغري من قبل لجان مختصة وجهات رقابية ومنظمات حقوق الإنسان واجرت كشفا على جميع الموقوفين وايدت عدم تعرض اي موقوف لأي تعذيب وبموجب محاضر رسمية مصدقة من الموقوفين أنفسهم”.

يذكر ان وسائل التواصل الاجتماعي وعددا من الناشطين وأصدقاء الفقيد نشروا صورا ً مختلفة لجثمان الشاب ،داعين وزير الداخلية الى التدخل لكشف ملابسات مقتل ماهر الرماحي الذي يعمل موظفاً في مديرية بلديات المحافظة.