العراق / بغداد / وطننا /

أعلنت مديرية الشرطة في السليمانية إن حادث مقتل الإعلامي الشهير ئامانج باباني وزوجته وطفلهما كان حادث انتحار.

وقال العميد آسو الشيخ طه مدير شرطة السليمانية في مؤتمر صحافي إن الحادث الذي هز مدينة السليمانية الليلة الماضية هو حادث انتحار، موضحا، ان المسدس الذي ارتكب به الجريمة كان ملقى امام الزوج وفيه سبعة رصاصات مشيرا الى ان الزوج كان عليه اثر رصاصة واحدة فيما تلقت الزوجة رصاصتين والطفل 3 رصاصات فيما اصابت رصاصة السيارة من الداخل.
واوضح العميد آسو ان السيارة التي كانت تقل العائلة لم تصب باية رصاصة من الخارج، كما ادى الحادث الى انقلاب السيارة وكسر احدى زجاجاتها الخلفية.

واضاف مدير الشرطة ان الزوجين كان بينهما خلافات وقد مثلا مرتين امام المحكمة فيما كان موعد اخر جلسة للمحكمة للبت في قضيتهما هو 20 من الشهر الجاري.

وانتقد مدير شرطة السليمانية بعض وسائل الاعلام والاعلاميين الذين سبقوا الاحداث وزعموا ان الحادث نتج عن عملية اغتيال دون ان يكون في متناولهم اي دليل او اي تصريح رسمي من قبل الشرطة والجهات المعنية.

ووقوع حادث مساء الاربعاء امام محطة نقل مسافرين شارزور، ما اسفر عن مصرع 3 اشخاص باسماء” آمانج محمد نوري من مواليد 1979، لانه محمد، من مواليد 1990، هامو آمانج محمد 3 اعوام.