وكالات / وطننا /

اعلنت قوات سوريا الديموقراطية عن استسلام ثلاثة آلاف مقاتل من تنظيم داعش في بلدة الباغوز في شرق سوريا في غضون 24 ساعة الماضية.
وفي تغريدة على تويتر، قال مدير المركز الاعلامي في صفوف هذه القوات مصطفى بالي “خلال ٢٤ ساعة الماضية، استسلم ثلاثة آلاف إرهابي لقواتنا في الباغوز”، مؤكداً أن “المعركة مستمرة وساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى”.
وجيب الباغوز هو آخر أرض يسيطر عليها التنظيم الارهابي الذي طُرد على مدى السنوات الأربع الماضية من الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا.
واستمر الهجوم الشرس في ساعة متأخرة من مساء امس الثلاثاء.
وقال التحالف في رسالة بالبريد الإلكتروني إن ما يقدر “ببضع مئات” من مقاتلي داعش الأجانب لا يزالون في الباغوز وإنهم قرروا القتال حتى النهاية.
وقال كينو جبرئيل، وهو متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، “عملية الباغوز منتهية أو بحكم منتهية ولكن تحتاج إلى قليل من الوقت من أجل إنهائها عمليا على الأرض”.
وتفرض قوات سوريا الديمقراطية حصارا على الباغوز منذ أسابيع لكنها أجلت مرارا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومن بينهم زوجات وأبناء مقاتلي داعش. لكنها استأنفت الهجوم أخيرا يوم الأحد الماضي مدعومة بضربات جوية من التحالف.