العراق/بغداد/وطننا

حذرت الخبيرة في الشؤون الاقتصادية سلام سميسم ، من مواجة العراق ضغوطات اقتصادية كبيرة مقبلة نتيجة الخلافات السياسية مابين طهران وواشنطن .

وقالت سميسم  انه : مع انقضاء مهلة رمضان الممنوحة لايران فهناك ضغط اقتصادي كبير سيواجهه العراق نتيجة وجود غموض من حيث شموله بالاستثناءات من العقوبات الامريكية على ايران الخاصة بالاستيراد والتصدير خاصة استيراد “الغاز” كون اغلب المنظومات الكهربائية تعمل على الغاز الايراني في العراق ونقصة سيسبب بازمة انقطاع الكهرباء في البلاد”.

واضافت :نحن نعيش صيفا حارا حاليا ومع بدايته الكهرباء تنقطع باستمرار نتيجة حجم تزايد الضغط على منظومات الكهرباء الغازية الحكومية وحتى الاهلية ، داعية الحكومة والجهات المعنية في وزارة الكهرباء الى اتخاذ اجراءات طارئة ومفيدة بالوقت نفسه باالبحث عن حلول جذرية غير المنظومات الغازية واللجوء الى منظومات اخرى توفر الطاقة الكهربائية للبلد “.

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا رئاسيا يقضي بفرض عقوبات إضافية على إيران تستهدف قطاع المعادن.

وشملت العقوبات الأميركية الجديدة ضد إيران قطاعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس التي تشكل 10% من مجمل صادراتها، كما يشمل القرار عقوبات يقررها وزير الخزانة بالتشاور مع وزير الخارجية على مؤسسات مالية أجنبية شاركت في معاملات منذ تاريخ صدوره.

ويهدف القرار إلى حرمان إيران من جني المزيد من العائدات التي قد تستخدم لتوفير الدعم لنشر الأسلحة ذات الدمار الشامل ودعم مجموعات وشبكات إرهابية وحملات عدوانية في المنطقة، على حد وصف رسالة ترامب إلى الكونغرس لإبلاغه بالقرار.

وهدد بيان صادر عن البيت الأبيض طهران بمزيد من الإجراءات “ما لم تغير سلوكها بشكل جذري”، وقال إن إيران كانت حرة بموجب الاتفاق النووي “بالانخراط في شبكات إرهابية ورعايتها، وتطوير قوتها الصاروخية، وإثارة النزاعات الإقليمية، واحتجاز مواطني الولايات المتحدة ظلما، ومعاملة شعبها بوحشية، مع الحفاظ على بنية تحتية نووية قوية”.