العراق / النجف / وطننا

أعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن قلقه من تزايد حالات الخطف من قبل الميلشيات ، مشيرا الى ان ما يحدث هو القليل بالنسبة للمشاكل التي ستحدث ما بعد الانتهاء من تنظيم داعش في تمكن المليشيات “الوقحة” من التسلط على رقاب الناس.

وطالب الصدر في توضيح له صدر عن مكتبه اليوم الاربعاء (10 ايار 2017) ، “بطرد العناصر الخاطفة والمجرمة من الحشد الشعبي وتنظيماته او عزل الفصيل بالكامل الذي ينتمي له هؤلاء المجرمون فضلا عن منع الفصيل من المشاركة في الانتخابات بعد أن أصبح الخطف مضرا بالعراق دوليا وليس داخليا فقط”.

واكد على حماية الناشطين والاعلاميين من “ارهاب المليشيات” وضرورة التشهير بهم كما فعل التيار الصدري الذي كشف عن الخاطفين والمجرمين في السابق.

ودعا الصدر في توضيحه المواطنين الى التعاون مع الأجهزة الأمنية من أجل حمايتهم بالإضافة الى إعطاء صلاحيات شاملة للقوات الأمنية لمحاسبة كل من يريد المساس بأمن المواطن.

وكانت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية اختطفت فجر الإثنين الماضي (8 أيار 2017)، سبعة طلاب وناشطين مدنيين كانوا قد شاركوا في إحتجاجات سلمية، من شقتهم في منطقة البتاوين وسط العاصمة بغداد، حيث تم الافراج عنهم امس الثلاثاء حسبما اعلنته وزارة الداخلية.

K.A