أجرى رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مباحثات مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في جدة تناولت آخر التطورات بالمنطقة، وذلك في إطار وساطة بلاده في الأزمة بينقطر ودول خليجية.

ويقوم شريف حاليا برفقة قائد الجيش الباكستاني ومستشاره للشؤون الخارجية سرتاج عزيز بجولة في المنطقة استهلها بالسعودية.

وذكرت مصادر مطلعة إن زيارة شريف تأتي بعد ضغوط من البرلمان والشعب الباكستاني للتحرك بسرعة لاحتواء الأزمة الخليجية.

وأوضح أن الأزمة إن طالت فقد تؤدي لأزمة طاقة في باكستان التي تستورد الغاز القطري، كما قد تؤدي إلى أزمة اقتصادية لارتباط باكستان بمصالح تجارية كبرى مع السعودية والإمارات وبقية دول الخليج، إضافة إلى وجود مئات الألوف من العمالة الباكستانية في الدول الخليجية.

يشار إلى أن باكستان اختارت الحياد مع تفجر أزمة الخليج الأخيرة، وأكدت أنها لن تقاطع قطر على غرار ما قامت به دول عربية وإسلامية أخرى.

ومن أبرز الدول التي عرضت الوساطة لحل الأزمة الكويت والمغرب وتركيا وغينيا.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف ونظيره الأميركي ريكس تيلرسون أكدا على أن حل الخلافات الخليجية يكون عبر المفاوضات، مبديين استعدادهما للمساهمة في تقريب وجهات النظر.