العراق / بغداد / وطننا /

اكد رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي ان استهداف قضاء داقوق امس ..سياسي بامتياز لاحداث تخلخل امني وفرض ارادات سياسية.

وقال في بيان : ان ما حصل من هجوم غادر على الشباب في مرقد الامام زين العابدين في قضاء داقوق ، ليست اعتباطية وانما هادفة لامر معين ولامر معروف سلفا .

واضاف الصالحي لانريد ان نسبق الاحداث قبل التاكد من الواقفين والداعمين لهذه الجريمة النكراء ، فاستهداف قضاء داقوق سياسي بامتياز ، لاحداث تخلخل امني وفرض ارادات سياسية .

واستشهد واصيب خمسة عشر مدنيا مساء امس في قصف بقذائف الهاون استهدف ملعبا لخماسي الكرة جنوبي كركوك .

وقال مصدر امني :” ان عناصر داعش اطلقوا عدة قذائف هاون على ملعب في قرية الامام زين العابدين ، وادى القصف الى استشهاد خمسة مدنيين واصابة عشرة آخرين “.