العراق / اربيل / وطننا /
أكد رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، أن ما يحدث في المنطقة هو نتيجة لخطأ قديم وللخريطة الجيوسياسية بعد الحرب العالمية الأولى، مشيراً إلى أن حل القضية الكردية جزء هام لتحقيق السلام في المنطقة.
وقال البارزاني خلال كلمته في اليوم الثاني لملتقى “الأمن والسلام في الشرق الأوسط” المنعقد في الجامعة الأمريكية في مدينة دهوك بإقليم كردستان ” إن “الأمن في الشرق الأوسط موضوع هام جداً للمنطقة والعالم، وإن قضايا الشرق الأوسط لم تؤزم العلاقات بين بلدان المنطقة فقط، إلا أنها ربما أصبحت تشكل تهديداً على الدول الكبرى والعالم أيضاً”.
وأضاف أن “ما يحدث في المنطقة هو نتيجة لخطأ قديم وللخريطة الجيوسياسية بعد الحرب العالمية الأولى، التي تركت مجموعة من المشكلات السياسية في المنطقة دون حل، ومنها القضية الكردية”.
وأشار نيجيرفان البارزاني في حديثه إلى أن “القضية الكردية مشكلة كبرى، وحلها جزء هام لإرساء السلام في المنطقة، عدا عن ظهور مشكلات لبعض المكونات الأخرى، بعد الحرب”.
وتابع رئيس إقليم كردستان، أنه “بعد الربيع العربي، وسقوط النظام السابق، تراجع دور بعض دول المنطقة، وتنافست دول المنطقة على استلام القوة العظمى والأدوار الرئيسية في المنطقة”.
ولفت إلى أن “التنافس تسبب بظهور الحرب بالوكالة والنزاعات المناطقية، وحولتها لأرض خصبة تجيز للتدخل العسكري الدولي، وهذا ما أجج الحروب الساخنة، وقلل فرص إرساء السلام، لأن القوى الدولية تحولت بدورها لجزء من الحرب، وفقدت دورها كقوى جاءت للتهدئة”.