وكالات / وطننا /

أحرز يوسيب إيليتشيتش 4 أهداف في أداء فردي مذهل ليقود أتلانتا للفوز 4-3 على مستضيفه فالنسيا أمام مدرجات بدون جماهير، الثلاثاء، في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليكمل تفوقه 8-4 في النتيجة الإجمالية.

وفي مشاركته الأولى في البطولة واصل أتلانتا مغامرته الأوروبية بشكل رائع عندما أحرز السلوفيني إيليتشيتش هدفين في كل شوط ليقوده إلى دور الثمانية.

وتسبب مختار دياكبي مدافع فالنسيا في ركلتي جزاء في الشوط الأول نفذهما إيليتشيتش بنجاح وفيما بينهما أدرك كيفن جاميرو التعادل.

وأضاف جاميرو هدفا ثانيا قبل أن يضع فيران توريس فالنسيا في المقدمة، لكن السلوفيني إيليتشيتش أكمل الثلاثية ثم اختتم الرباعية بتسديدة قوية ليبلغ فريقه دور الثمانية.

وأقيمت المباراة بدون جمهور في ملعب الفريق الإسباني في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا مع قدوم الفريق الزائر من منطقة خطيرة في شمال إيطاليا.

ورصدت عدسات الكاميرات مشهدا طريفا خلال المباراة التي أقيمت بدون جمهور لتمثال في مقاعد المدرجات وهو لمشجع من كبار مشجعي فالنسيا، يدعى فيسينتي أباريسيو، توفي وقام النادي بتكريمه بوضع تمثال على مقعده.

وعلى الرغم من المخاوف تجمعت الآلاف من جماهير فالنسيا خارج الملعب لاستقبال حافلة فريقها، الذي كان يأمل في تعويض خسارته 4-1 في الذهاب، وكُتب على لافتة داخل الملعب “قلوبنا وأرواحنا ستكون دائما في ميستايا”.

وبدأ فالنسيا المباراة بشكل سيء وأسقط دياكبي منافسه إيليتشيتش داخل منطقة الجزاء لينفذ لاعب أتلانتا الركلة بنجاح، وانقض جاميرو على الكرة ليهز الشباك لكن فريق المدرب جيانبييرو جاسبريني لم يشعر بالرهبة.

واستعاد الفريق الإيطالي تفوقه قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول بعدما لمس دياكبي الكرة بيده داخل منطقة الجزاء ليضعها إيليتشيتش في الشباك.

وسدد ريمو فرولر كرة في العارضة لأتلانتا قبل أن يدرك جاميرو التعادل بعد تمريرة عرضية من توريس في الدقيقة 51.

ومنح المتألق توريس، الذي أشارت وسائل إعلام إسبانية إلى أنه سينتقل إلى برشلونة، التقدم لصاحب الأرض لكن إيليتشيتش أحرز هدفين ليحسم فوز الفريق الإيطالي.