العراق/نينوى/وطننا

طالب ارهابيون من داعش من اهالي عدد من القرى التابعة لقضاء مخمور، بدفع الزكاة والاتاوات للتنظيم، والا سوف يضرمون النار في حقولهم من الحنطة والشعير.

وذكر مصدر ن الارهابيين كتبوا مطالبهم في منشورات وزعوها على القرى او عن طريق كتابات على جدران المنازل ليلا، الا ان الاهالي رفضوا الطلب، وانتقاما من المزارعين اضرم داعش النار في حقولهم من الحنطة والشعير.

ويقول مواطن يدعى كاكة لاو بشدار، من اهالي احد القرى التابعة لقضاء مخمور والتي تقع بالقرب من جبال قرجوغ، فضل عدم ذكر اسم القرية خوفا من استهدافه من قبل التنظيم ان “داعش ومن خلال مفارزه طالبوا اهالي القرى بدفع الزكاة والاتاوات وهددوهم بالقتل او اضرام النار في حقولهم اذا امتنعوا عن دفع الزكاة والاتاوات”.

وأضاف أن “ارهابيي التنظيم يتجولون في القرى ليلا ويوزعون المنشورات ويكتبون شعارات على الجدران لاجبارهم على دفع الزكاة وفرض الاتاوات”.

وتقع تلك القرى بالقرب من سلسلة جبال قرةجوغ شرق قضاء مخمور جنوب شرق محافظة نينوى، والتي تعتبر من المناطق التي تفصل بين مواقع قوات البيشمركة والجيش العراقي، سبق وان نفذت قوات الجيش والبيشمركة بالتنسيق مع التحالف الدولي عمليات عسكرية مشتركة.

وقال مختار احدى قرى سهل كنديناوا، سالار ان “تنظيم داعش بدأ باضرام النار في حقول الحنطة والشعير للمزارعين في حدود قضاء مخمور، واحرقوا اكثر من 20 دونما الى اليوم، وطالبنا القوات العراقية وقوات البيشمركة بضرورة توفير الحماية لنا، الا اننا لم نلق ردا منهم”.

من جانبه قال القيادي في محور مخمور لقوات البيمشركة، سلمان كامران ان “قوات التحالف الدولي وبالتنسيق مع الاستخبارات العراقية يراقبون تحركات داعش في جبال قرةجوع وسهل مخمور باستمرار، وبحسب معلوماتنا يوجد اكثر من 200 ارهابيا ينتمون لداعش في سلسلة جبال قرةجوغ”.

وأضاف ان “ارهابيي داعش حفروا كهوفا في الجبال، ويتحصنون في اماكن شاهقة وصعبة للغاية”