العراق / بغداد / وطننا /

اكد وزير الخارجية محمد علي الحكيم انه :” تم الاتفاق مع وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان على تفعيل الاستثمارات الفرنسية في العراق دون عوائق.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي :” عقدنا مباحثات مع الوزير الضيف تركزت على اعادة اعمار المناطق المحررة واعادة الاستقرار والاستثمار ، وحول القضايا الاقليمية من اجل تخفيف حدة التوتر بين ايران وامريكا ” .

واضاف الحكيم :” اكدنا على وحدة وسلامة الاراضي السورية وان الحكومة في دمشق يجب ان يكون لها اليد الاولى في سلامة اراضي وشعب سوريا “.

وعن الدور العراقي في اعادة سوريا للجامعة العربية ، قال الحكيم :” سنعمل جاهدين لعودة سوريا والعمل على انهاء تواجد المقاتلين العرب والاجانب فيها ، وايجاد حل مناسب لهم حتى لايعودوا الى العراق مرة ثانية “، مشيرا الى الاجراءات التي تتخذها القوات الامنية على الحدود السورية لمنع عودة الارهابيين الى العراق مع الاستعداد لموجة نزوح .

وبين انه :” تم الاتفاق على التعاون لعدم عودة داعش ومحاكمة المقاتلين الاجانب وتقديمهم للعدالة والوصول لحل عادل وسريع لعوائل داعش”.

وتابع الحكيم :” اكدنا اهمية الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي مانويل ماكرون الى العراق ، للتباحث حول الوضع الراهن في المنطقة ولتوثيق العلاقات الثنائية بمختلف المجالات “.

واشار وزير الخارجية الى البحث في وثيقة الاتفاق الستراتيجي كخارطة طريق بين البلدين ، خاصة وان فرنسا شريك ستراتيجي بالنسبة للعراق .

وفي الجانب الاقتصادي قال الحكيم :” بحثنا الاجراءات لتفعيل الاستثمارات الفرنسية في العراق مع التاكيد على تذليل كافة المعوقات امام المستثمرين لتشغيل الشباب “.