العراق/بغداد/وطننا

أكد النائب الاول لرئيس مجلس النواب همام حمودي ان قضية تسريب الاسئلة اعطت للعالم انطباعا سيئا عن القطاع التربوي في العراق .

وطالب حمودي في بيان صحفي ، مجلس الوزراء والامانة العامة لمجلس الوزراء بفتح تحقيق عاجل مع وزارة التربية بوزيرها ووكلائها ومدرائها والجهات ذات العلاقة فيها ، على خلفية ظاهرة تسريب اسئلة الامتحانات الوزارية وآخرها فضيحة تسريب اسئلة مادة التربية ” الاسلامية ” للدراسة الاعدادية ، داعيا الى إقالة ومحاسبة المتسببين فيها وإحالتهم للنزاهة وفق القانون .

واستغرب حمودي من الصمت الحكومي لفضائح تسريب الاسئلة وعدم الاكتراث للإهمال الواضح لقطاع التربية ، لافتا الى وجوب محاسبة المقصرين عن ضعف الأداء التربوي والمسؤولين عن التلاعب بمشاعر الطلاب خلال فترة الامتحانات واضاعة جهدهم ، مؤكدا :” ان ظاهرة تسريب الأسئلة وآخرها التربية الاسلامية ، اعطت للعالم اجمع انطباعا ” سيئا ” عن القطاع التربوي في العراق والتشكيك في إجراءاته “.

وكانت وزارة التربيـة قررت امس الاول الغاء امتحان مادة التربيـة الاسلاميـة لمرحلة السادس الاعدادي ، على خلفية تسريب الاسئلة ، واصدرت جدولا جديدا بالامتحانات”