وكالات / وطننا /

أعلن ما يسمى بالمجلس الرئاسي لحكومة طرابلس في ليبيا في بيان أن الحكومة علقت محادثات وقف إطلاق النار التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف بعد الهجوم على مستودعات ذخائر في ميناء طرابلس البحري.

وجاء في البيان “نعلن تعليق مشاركتنا في المحادثات العسكرية التي تجرى في جنيف”.

وكان قد أكد الجيش الوطني الليبي في بيان له الهجوم على الميناء البحري في طرابلس مستهدفا مستودعا للأسلحة .

وكان الجيش قد قال في وقت سابق ودون تفاصيل إنه استهدف سفينة تركية كانت تنقل أسلحة لميليشيا طرابلس التي تتخذ من طرابلس مقرا لها.

وقال مسؤولان بالميناء إن السلطات نقلت جميع السفن ومنها ناقلات وقود إلى خارج الميناء بعد الهجوم. وقالت ميليشيا طرابلس إن الجيش الوطني الليبي أطلق أربعة صواريخ.

ويقول دبلوماسيون إن تركيا أرسلت منذ يناير عدة سفن تنقل أسلحة وشاحنات ثقيلة إلى طرابلس وميناء مصراتة في غرب ليبيا.

وقال غسان سلامة مبعوث الامم المتحدة لليبيا إن الطرفين رفضا للمرة الثانية الجلوس في قاعة واحدة لكنه أبلغ الصحفيين بأنه يأمل في إحراز تقدم.

وأضاف “رغم أن الوضع على الأرض يظل وضعا الهدنة فيه في غاية الهشاشة… لم يتراجع أحد حتى الآن عن مبدأ قبول الهدنة، والعملية السياسية تحاول إيجاد وسيلة لتحقيق تقدم”.