العراق / بغداد / وطننا /

اعلن حزب الدعوة الاسلامية ، عن ابرز قرارات اجتماعه الذي عقد امس، مؤكدا ” السعي لتوحيد ائتلافي النصر والقانون لتفعيل دورهما ومواقفهما الموحدة في العملية السياسة”.

وذكر الحزب في بيان ، ان ” قيادة حزب الدعوة الاسلامية اجتمعت بكامل اعضائها، مساء أمس الخميس، وتناولت التطورات السياسية في العراق والمنطقة وسير المفاوضات الجارية بين الكتل السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة “.

واضاف :” ان الاجتماع خرج بستة قرارات ، القرار الاول يؤكد لزوم التسريع في تشكيل الحكومة الجديدة والتقيد بالسياقات الدستورية في ما يتعلق بمهام الكتلة الاكبر ودورها المحدد بالدستور والتي يلزم ان تكون حكومة فاعلة تنهض بمشاريع الخدمات المطلوبة وانجاز مشاريع البنى التحتية ، مع مواصلة حفظ الامن والاستقرار ومكافحة فلول الارهاب واستكمال بناء المؤسسات الامنية وتطويرها بما يحفظ أمن العراق والشعب العراقي، بالاضافة الى مهامها في النهوض بالمشروع الاقتصادي الواعد ومكافحة الفقر والبطالة وغيرها من ضرورات الحياة الحرة الكريمة”.

واضاف :” ان القرار الثاني تضمن نهوض الحكومة الجديدة بمسؤولية محاربة الفساد المالي والاداري والسياسي، والمتابعة الجادة لملفات الفساد ضمن الاطر القانونية، ووضع الآليات اللازمة التشريعية والتنفيذية لانجاز هذه المهمة بشكل سريع”.

وتابع :” ان الاعضاء شددوا في قرارهم الثالث على وجوب الالتزام بالصيغ والتوقيتات الدستورية في انتخاب المناصب العليا وتشكيل الحكومة، وكما اكدت على ذلك المرجعية الدينية العليا”.

ونص القرار الرابع ، حسب البيان ، على أن تكون الحكومة الجديدة حكومة منفتحة على كافة الكتل السياسية والمكونات الراغبة في المشاركة في تشكيل حكومة شراكة وطنية بعيدا عن المحاصصة الحزبية والطائفية.

ودعا القرار الخامس الى التحرك على الكتل السياسية لتوحيد المواقف الوطنية طبقا لهذه الرؤية وانجاز المهام الوطنية بالتعاون التام بينها وتحقيق التبادل السلمي والميسر للسلطة طبقا للدستور والمشروع السياسي الديمقراطي، فيما اكد القرار السادس ما دعا اليه مجلس شورى حزب الدعوة الاسلامية في السعي المتواصل لتوحيد الكتلتين ، ائتلافي النصر ودولة القانون ، لتفعيل دورهما ومواقفهما الموحدة في العملية السياسية في كافة مفاصلها السياسية والتشريعية والتنفيذية”.