العراق / بغداد / وطننا /

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المهاجرين إلى عدم القدوم إلى الولايات المتحدة، إذا لم تعجبهم ظروف الحياة في مراكز الاحتجاز الأمريكية.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة على صفحته في “تويتر”، ردا على تقرير أعدته إدارته وحذرت فيه من “الاكتظاظ الخطير” في مراكز احتجاز المهاجرين والظروف القاسية التي يعاني منها هؤلاء، إن المهاجرين غير الراضين عن هذه الظروف يمكنهم بكل بساطة أن يبقوا في بلادهم.

وأضاف ترامب: “إذا لم يكن المهاجرون غير الشرعيين راضين عن الظروف في مراكز الاحتجاز التي تم بسرعة بناؤها أو تجديدها، فما عليكم سوى أن تقولوا لهم ألا يأتوا إلى هنا ، بذلك تُحل كل المشاكل”.

وحسب التقرير الذي أعده المفتش العام في وزارة الأمن الداخلي المسؤولة عن شرطة الحدود، فإن مراكز احتجاز المهاجرين في تكساس تشكل خطرا عليهم ولاسيما بسبب عدم قدرتهم على الاستحمام في هذه المراكز بالقدر الكافي وعدم حصولهم فيها على وجبات طعام ساخنة أو ثياب لتبديل ملابسهم المتسخة، فضلا عن فترات احتجازهم الطويلة.

وزاد هذا التقرير من الضغوط التي تتعرض لها إدارة ترامب لإغلاق هذه المراكز والإفراج عن المهاجرين.

وجاء في التقرير: “نحن قلقون من عدد المحتجزين الذي يفوق طاقة المراكز واعتقالهم لفترة طويلة، وهما أمران يشكلان خطرا مباشرا على صحة وسلامة موظفي وضباط الوزارة والمحتجزين”.

وقال التقرير إن بعض القاصرين الذين لا يرافقهم بالغون وتقل أعمارهم عن سبع سنوات، كانوا ينتظرون نقلهم منذ أسبوعين على الأقل بينما يجب تسليم هؤلاء الأطفال إلى عائلاتهم أو تتولى وكالة حكومية أمرهم خلال 72 ساعة.

وظهر في صور التقطها المحققون، محتجون مكدّسون في زنازين مكتظة أو صالات تفصل بينها أسيجة وبعضهم يغطون أفواههم بأقنعة واقية.

وأوقفت الشرطة الأمريكية في مايو الماضي 144 ألف شخص ووضعتهم قيد الاحتجاز في مراكز على الحدود، ومراكز إيواء ينقل إليها القاصرون والأسر.