اعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إثر لقائه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، الثلاثاء، أن “تنظيم حزب_اللهيشكل تهديداً للشرق الأوسط برمته”.

وقال ترمب في مؤتمر صحافي مع الحريري في حديقة البيت الأبيض إن “حزب الله هو تهديد للدولة اللبنانية، وللشعب اللبناني وللمنطقة برمتها، ويفاقم المأساة الإنسانية في سوريا بدعم من إيران“.

ورداً على سؤال بشأن فرض عقوبات على حزب الله، أجاب: “سأعلن عن قراري بوضوح خلال الساعات الـ24 المقبلة. لدي اجتماعات مع بعض من مستشاري العسكريين ذوي الخبرة الواسعة وآخرين، لذلك سأتخذ قراري خلال وقت قصير”

كما أشاد ترمب بجهود لبنان لحماية حدوده لمنع تنظيم داعش وغيره من الجماعات الإرهابية من كسب موطئ قدم لها داخل البلد، ووعد باستمرار المساعدة الأميركية، مشيراً إلى أن “مساعدة أميركا يمكن أن تساهم في ضمان أن يكون الجيش اللبناني هو المدافع الوحيد الذي يحتاجه لبنان”.

واتهم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بارتكاب جرائم “فظيعة” ضد الإنسانية وتعهد بمنع نظامه من شنِّ مزيد من الهجمات الكيمياوية، قائلاً: “لست معجباً بالأسد. أعتقد بالتأكيد أن ما فعله بهذا البلد وبالإنسانية فظيع (…) لست شخصاً سينظر إلى ذلك ويدعه يفلت (مما فعله) بعد ما حاول القيام به وما قام به مراراً”.

من جانبه، قال الحريري إنه ناقش مع ترمب الضغط الذي يعيشه لبنان جراء أعداد النازحين، شاكراً واشنطن على الدعم الذي تقدمه للجيش.